كيف استطاعت البرازيل مواجهة مشكلات الطاقة؟

خلال عام 2050، سوف يتزايد عدد سكان العالم بنسبة 40%. وبذلك سيكون هناك 2.5 مليار شخص إضافي يحتاجون إلى الغذاء والوقود. خلال هذه الفترة من المرجح أن يتضاعف متطلبات العالم للطاقة. وهنا سيواجه العالم تحديات هائلة ككيفية توفير أهم متطلبان للسكان المتزايدين وهما "الطعام والوقود"  بطريقه ما حيث إزالة الكربون أمرًا ضروريًا. واستجابة لهذه المتطلبات الضخمة الأساسية، ليس أمامنا خيار سوى استخدام مواردنا المحدودة بشكل أكثر كفاءة. وقد بدأت البرازيل رحلتها منذ 40 عامًا. في 1970s استوردت البرازيل ما يقرب من %80 من إجمالي استهلاكها من النفط. والآن أصبحت فعليًا مستقلة بطاقتها ورائدة للطاقة المتجددة (أكثر من  40% من طاقة البرازيل تأتي من مصادر متجددة - المتوسط العالمي أقل من 15% ). بالإضافة إلى أن البرازيل هي أكبر منتج ومصدر للسكر في العالم، وهي أيضًا رائدة في استخدام الإيثانول المستخرج من قصب السكر كوقود للسيارات. إن الإيثانول المستخرج من قصب السكر والكهرباء الحيوية التى تنتج من الألياف المتراكمة يجعل قصب السكر أكبر مصدر للطاقة المتجددة في البرازيل. وتوفر حوالي %17 من إجمالي احتياجات البلاد من الطاقة - في المرتبة الثانية بعد النفط - وقبل الطاقة الكهرومائية. وتم استبدال أكثر من %40 من احتياجات البلاد من البنزين بإيثانول قصب السكر. بدأت السياسة البرازيلية في ترويج الإيثانول كوقود خلال أزمة النفط عام1970. إلا أن انتشار إيثانول قصب السكر قد ظهر بالفعل في عام 2003 مع إدخال مركبات الوقود المرنة (FFVs) التي تعمل إما بمزيج البنزين أو الإيثانول النقي. تعطي FFV المستهلكين البرازيليين خيارًا في المضخة عندما يقومون بتزويد سياراتهم بالوقود، ومعظمهم يختار الإيثانول المستخرج من قصب السكر نظرًا لسعره وفوائده البيئية. بسبب الطلب على السلع الاستهلاكية أكثر من 90 ٪ من السيارات الجديدة التي تباع اليوم في البرازيل هي FFVs ، وتشكل هذه المركبات الآن حوالي 70 ٪ من مجموع أسطول المركبات الخفيفة في البلاد -وهو إنجاز ملحوظ في عقد واحد فقط-  تقدم 16 شركة تصنيع سيارات أكثر من 242 طرازًا من FFVs في البرازيل. يستوعب السوق المحلي معظم منتجات البيوإيثانول البرازيلي، حيث يباع كوقود إيثانولى نقى أو ممزوج بالبنزين بنسب تتراوح بين 18 و 27.5 % من الإيثانول. تعتبر هذه المرونة عنصرًا مهمًا في حلقة التكامل بين الطاقة والغذاء حيث تحدد الحكومة معدل المزج تبعًا لظروف الحصاد، ويمكن تقليلها ف حالة الضغط في السوق الزراعية. ويتم استخدام هذه الآلية بنجاح عدة مرات خلال السنوات العشر الماضية.
 

تحسن مستوى المعيشة فى البرازيل

إن للتجارة الحرة في الوقود الحيوي ضرورة لضمان الإمدادات الكافيه وتجنب اضطراب السوق. على سبيل المثال، وبفضل عدم وجود قيود الاستيراد، يمكن للولايات المتحدة استيراد كميات كبيرة من الإيثانول البرازيلي في عامي 2012 و 2013 عندما تعرضت الولايات المتحدة لجفاف قياسي، بدون تأثير على صادراتها من الذرة والوقود.وقد برزت البرازيل في أن تكون رائدة في توفير الغذاء والطاقة من زراعتها المتنوعة والفعالة. في خلال ال20 سنه الماضية، تزايد حجم قصب السكر الذي يتم حصاده ومعالجته في البرازيل ثلاث مرات تقريبًا لتلبية الطلب المتزايد على السكر والإيثانول والكهرباء الحيوية. خلال ذلك الوقت لم يكن هناك انخفاض في إنتاج الأغذية البرازيلية. بل تضاعف إنتاج البرازيل من الحبوب خلال العقد الماضي. وفي الوقت نفسه، تحسن مستوى المعيشة للكثير من البرازيليين، حيث خرج 36 مليون شخص من دائرة الفقر بين عامي 2002 و 2014 نتيجة لبرامج حكومية تهدف إلى القضاء على الجوع. وإلى جانب السكر والإيثانول، تعد البرازيل واحدة من أكبر منتجي ومصدري لحوم البقر والبن والذرة وعصير البرتقال ولحم الخنزير والدواجن وفول الصويا. فأصبحت البلد لا تغذي نفسها فحسب، بل يتغذى أيضًا معظم العالم بفضل زراعتها العالية الإنتاج. وفي خلال العقد القادم من المتوقع أن يتضاعف إنتاج قصب السكر البرازيلي. حيث تحدد الدولة لوائح تنظيم المناطق الزراعية البيئية في البلاد، والتي تم طرحها في عام 2009 ، حيث أن مقدار الأرض التي سيتم استخدامها في زراعة قصب السكر تصل إلى 64.7 مليون هكتار، أو حوالي 7.5٪ من كتلة اليابسة في البرازيل. ومع ذلك، فإن المساحة المتاحة لتوسع قصب السكر في البرازيل أكبر بمقدار تسع مرات من المساحة المزروعة حاليًا. وسيحدث أكثر من نصف هذا التوسع المستقبلي في الأراضي المتدهورة، حيث سيؤدي زراعة قصب السكر إلى تحسين توازن الكربون في الأرض. علاوة على ذلك، يستمر التقدم التكنولوجي في زيادة الإنتاج والعوائد  من أجل الحصول على مزيد من الإيثانول من نفس المساحه المستخدمة من الأرض. إن تحسين أصناف قصب السكر ذات أهميه فى تحسين إنتاج الإيثانول عن طريق زيادة مستوي السكروز بنسبة 20٪.ومن المتوقع أن ترتفع الإنتاجية بمقدار الثلث باستخدام تقنية جديدة للتحلل المائي للسليلوز لإنتاج "الجيل الثاني" من الايثانول. في هذه العملية، يتم استخراج الطاقة من المنتجات الثانوية بطرق استخراج الإيثانول التقليدية مثل قش قصب السكر وتفل قصب السكر، والذي هو مخلفات اللب الذي يبقى بعد استخلاص العصير.


وتستمر البحوث والابتكارات لإطلاق إمكانيات قصب السكر كاملة. حيث تمتلك البرازيل أكبر مصنع في العالم لإنتاج البولي إيثيلين الحيوي، وهو عبارة عن البلاستيك الحيوى المشتق من القصب ويستخدمها كثيرًا فى الأسماء المنزلية بما في ذلك شركة كوكا كولا وإيكوفر وتويوتا. بالإضافة إلى ذلك، هناك مصنعان تجاريان ينتجان الجيل الثاني من الإيثانول، والذي يؤسس عمود التوسع  فى الصناعة. ولكن هناك المزيد في المستقبل. وتعتبر الاختبارات القائمة على وقود الطائرات المتجدد القائم على قصب السكر والديزل المشتق من القصب مشجعة للغاية، وأيضًا في تطوير الحبيبات من تفل القصب والغاز الحيوي من فيناس، وهو المنتج الثانوي النهائي لعملية التقطير الإيثانول. إن تعداد سكان العالم المتزايد والحاجة الملحة لخفض انبعاثات الكربون لدينا يخلق معادلات جديدة، مع وجود الزراعة في المركز. يمكن للسياسات الذكية والابتكارية أن تدعم التنمية السلسة لكل من إنتاج الغذاء والطاقة. وفي عالم اليوم، حيث يلزم تعظيم الموارد، ينبغي لنا أن ننظر إلى بلدان مثل البرازيل، ونفكر بطريقة إبداعية أن نطور بدائل ذكية ومستدامة.

 


الرابط مصدر المقال

مترجمين المقال

Heba osama

Heba osama

@Heba_osama