إليك شركات تولّت القيادة في استخدام بلاستيك المحيط في منتجاتها

استنتج العلماء أن أكثر من خمسة مليون قطعة بلاستيكية تطفو على سطح محيطات العالم، بدايةً من القباقيب وصولًا إلى السرائر الصغيرة، وتعتبر هذه عملية تلوث ذات خطورة كبيرة على الحيوانات البحرية؛ و ذلك لأن الحيوانات البحرية تخلط بينها وبين الغذاء فتموت من الجوع في تلك الحالة، أو تعلَق بها مما يؤدي إلى إختناقها، بالإضافة إلى أن جزر البلاستيك العملاقة مثل تل القمامة البلاستيكية الكبير يمكن أن يمتد لآلاف الأميال.

قد أصبح الوقت متأخر جدًا على منعها من الوصول للبحار، فأصبح السؤال الآن عن كيفية التخلص منها بطرق إبداعية.


بعض الطرق المساعدة في التخلص من المشكلة:

1) شركة "Run Green "

" Run Green " هي شركة تستخدم الألياف الصناعية و المواد البلاستيكية لتجعلهم أكثر جمالًا، وتم إنشائها عندما قرر كل من ألجونسايد باتاجونيا، نايك وأديدس استخدام التصميمات الصديقة للبيئة، ففي العام الماضي قامت أديدس بعمل شراكة مع شركة " بارلي " –و هي عبارة عن منظمة رائدة في التصميمات– للتركيز على إبتكار منتجات جديدة على المدى البعيد، هذه الشراكة سوف تعتمد على البلاستيك المعاد تصنيعه من المحيط، فهي تستخدم تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد لصناعة الأحذية.

2) مشروبات بلا ذنب

إن شراء ست علب من الصودا له تأثير قاتل على سلاحف البحر والفقمات وكذلك طيورالبحر، حتى وإن تم إعادة تدويرها، تعلَق الحلقات المعدنية التى تمسك بالحلقة في رقاب تلك الحيوانات البحرية أو تأكلها الحيوانات بدون قصد، مما يجعلها 

تلقى حتفها، وبناءًا على ذلك قامت شركة المياه المالحة في فلوريدا بصُنع حلقات بديلة قابلة للهضم، وتُصنع من الشعير ومواد طبيعية أُخرى؛ لذلك فهي قابلة للتحلل الحيوي ويمكن للحيوانات البحرية أن تأكلها بأمان.

3) دليل الأزياء

لم يكن فاريل ويليمز أول من خطر ببالك عندما تحدثنا عن المبادرات الصديقة للبيئة، لكن المغني قد حول أزياء الموضة إلى أزياء صديقة للبيئة، لقد أنشأ ويليمز خط ملابس جديد بإسم "رو من أجل المحيط"، والذي ساعد في تحويل بلاستك المحيط إلى ملابس ذات صيحات حديثة، يعتبر هذا الخط جزء من ضمن أكبر مجموعاته و التي تسمى "مجموعة جي ستار رو"، والذي يُصنع عن طريق أربع خطوات، حيث تقوم الشركة بجمع البلاستيك الموجود على الشواطئ حول العالم، ثم تقوم بتكسيره إلى ألياف ملابس تسمى "خيوت بيونيك"، كان ويليمز أول من صنع هذا المنتج، وهو يشمل خط إنتاج الموسيقار المشهور الجديد.

4) جنة البلاستيك
يمكن للقمامة أن تحول محيطاتنا إلى حساء بلاستيكي مميت، ولكن مؤسسة "سبارك" للتصميمات الهندسية سعت لتحويل قمامة المحيط البلاستيكي إلى أشياء بألوان زاهية، فظهرت في سنغافورة على طول حديقة الساحل الشرقي، أكواخ على الشاطئ تعمل بالطاقة الشمسية، تستخدم هذه الأكواخ البلاستيك عالي الكثافة المصنوع من البولي إيثيلين -المعروف بمرونته- من مكب القمامة في جنوب المحيط الهادي؛ لإنشاء "المقاييس" التي توجد على كل غلاف خارجي لكل كوخ، وقد تم تصميم الهياكل على شكل خرشوف لتقف على قمة جذوع الزجاج المُعاد تدويره بحيث يمكن لمخيمي الشاطئ النظر بتأمل عبر محيط أنظف.

الرابط مصدر المقال

مترجمين المقال