النفايات الزراعية يمكن أن تكون مصدرًا لتغليف الأغذية

   تزعم شركة فى إيطاليا إنها طورتBiopolymerمصنوع من عبوات نفايات زراعية والتى من شأنها أن تحل محل الكثير من البلاستيك المستخدم في التغليف.


 وهو  بوليمر  في  عائلة  البوليستر، ثم تقوم  بترخيص التكنولوجيا PHA 

(Polyhydroxyalkanoate)ومصنعي ال Bio-on يقوم PHAللشركات الأخرى التى يمكنها إكمال تصنيع مواد التغليف. وبما أن 100% من المواد قابلة للتحلل طبيعيًا فإن باستخدام النفايات الناتجه من إنتاج البنجر وقصب السكر. يتم تصنيعه طبيعيًا من خلال بكتيريا التخمر الهوائية.PHAالرئيس التنفيذى للشركة أن ال Marco Astorri ويقول


عن كيفية حدوث هذه العملية: Food production daily.comإلى Astorriتحدث "تتغذى الباكتيريا على مصادر الكربون الموجود فى نفايات البنجر أو العسل الأسود وبعد حوالى 40-30 ساعة تنتج أحطياطى الطاقة فى الجسم, بنفس طريقة البشر فى تراكم الدهون ؛ وأوضح "ثم ننفذ عمليتنا الطبيعية تمامًا بدون استخدام  ونجففها ونحولها لكرات ,  والتى تستخدم بعد ذلك فى الحقن فى الآلات المستخدمه PHAs المذيبات الملوثة. ثم نستخرج ال عادة مع البلاستيك القائم على النفط.


يمكن للشركة أن تصنع درجات مختلفة من المنتج لتحل محل البلاستيك المستخدم حاليًا.PHA بالpolypropylene حيث أنه يمكن استبدال،polyethylene ،and polyethylene terephthalate. 



 (المخلفاتPHA)وتقول الشركة إن الفائدة المضافة لهذه العملية هى أن نأخذ طاقة أقل للحصول على المواد المصدرية لل الزراعية). فليس من المنطقى أن نزرع الحبوب بهدف الحصول على منتجات البلاستيك في حين أنه يمكن الحصول عليها ."biopolymers" والتى تستخدم لنفس الغرض وهو إنتاج ال by-productsمن ال"biopolymers "نحن لا نقارن أنفسنا علي الإطلاق بما تم القيام به في السنوات الاخيره في عالم ال  "Astorri"ويضيف لقد اكتشفنا بعض الأشياء المثيرة للاهتمام بفضل الكميات الكبيرة من المنتجات المتوفرة لدينا للاستخدام في أبحاثنا.


  للمواد الغذائية والمشروبات العالمية، ومن المقرر اجراء مزيد من التوسع فيها  PHA بالفعل بإنتاج ال Bio-onوقد قامت، على الرغم من أن التفاص لم تُلعن بعد.يمكن بناء مصانع جديده لتصنيع المزيد من النباتات ؛ سيتحدد حجمها حسب الطلب.


وبالفعل أنتجت محطتان حاليا 2,000 و 10,000 طن سنويا. ويمكن بناء مصانع أخرى في فرنسا وألمانيا وسويسرا وإيطاليا وبولندا والولايات المتحدة وروسيا والمملكة المتحدة ، تبعا لطلب السوق.


مراجعة مروة محمود محمد




الرابط مصدر المقال

مترجمين المقال

Rewan usama

Rewan usama

@Rewan_usama