إعادة تدوير مواد التغليف من المرجح أن تصل إلى 8.2 مليون طن في عام 2016

إعادة تدوير مواد التغليف من المرجح أن تصل إلى 8.2 مليون طن في عام 2016



 تشير البيانات المؤقتة لعام 2016 الامتثال إلى أن كمية مواد التغليف المعاد تدويرها أو استعادتها في المملكة المتحدة من المرجح أن تنتهي عندما يقدر ب 8.2 مليون طن.

 تم أخذ الرقم المقدر من أرقام التقارير الشهرية المسجلة بين 1 يناير2016 و10فبراير2017.

 على الرغم من أن الأرقام العامة الرسمية لسنة 2016 لن يتم الكشف عنها من قبل هيئة البيئة حتى الشهر القادم، فإن جميع عمليات إعادة المعالجة قد دخلت للتحميل في قاعدة بيانات نفايات التغليف ليناير وحتى ديسمبر

 أشارت وكالة البيئة إلى كميات التغليف النهائية لعام 2016، بالإضافة إلى الالتزام السنوي.

 نشرت أيضًا وكالة البيئة إعادة التدوير للمنتج النهائي والالتزام بالاسترداد لعام 2016 -والذي بلغ 7,7 مليون طن. وهذا يعني أن ما يقرب من 500،000 طن من أدلة إعادة تدوير مواد التغليف من المتوقع أن يتم ترحيلها لعام 2017 عام الامتثال.

 تظهر الاحصائيات نهاية قوية لهذا العام، بزيادة لإعادة تدوير واسترداد مواد التغليف بمقدار 766,718  مقارنة مع الأشهر الاثني عشر السابقة.
وكان الاختلاف محسوسًا تمامًا في مواد التغليف من البلاستيك والصلب - والتي أظهرت زيادة بنسبة 14.2٪ و 13.7٪ على التوالي لحمولة عام 2015 وفقًا للأرقام.

 تم ملاحظة زيادات حادة في إعادة تدوير مواد التغليف المصنوعة من الألومنيوم، حيث تم إعادة تدوير 90،053 طن في عام 2016 مقارنة مع 76،027 طن في عام 2015. وجاء ذلك على الرغم من مخاوف بداية العام بخصوص مستقبل مصانع الصلب المجهول في المملكة المتحدة والذي قد يؤثر على توريد المواد.

 تم ملاحظة زيادة مشابهة لاسترداد الPRNs - زيادة بنسبة 61٪ في عام 2016. وتبع هذا مجددًا سنة مزعزعة في 2015 عندما كان مشغلو EfW بطيئون في اكتساب الاعتماد الأكاديمي R1 من أجل إصدار PRNs بموجب بروتوكل جديد.

 تشير الأرقام إلى أن أحجام الزجاج شهدت ارتفاعاً بنسبة فقط مقارنة بعام 2015. وظلت أسعار الPRN منخفضة لكل من الزجاج المعاد صهره وإجمالي المتبقي على مدار العام، بعدد اقل بمقدار 71,000 طن من إجمالي المعاد تدويره في الإثني عشر شهرًا السابقة.

 وقد ارتفع استهداف المواد من 76٪ إلى 77٪ العام الماضي، ومن المقرر أن يظل ثابت حتى عام 2018.

*مؤشرات

 معقبا على التوقعات قال كريس تايلور المدير التجاري" لcompliance scheme Clarity Environmental "كانت المؤشرات لبضع من الوقت أن المملكة المتحدة ليس لديها أي صعوبة في الاستجابة لأهدافنا
لعام 2016، لذلك في حين انها لم تتحقق بعد فإن أحدث البيانات لا توضح أي مفاجآت كبيرة.

 وبالنظر نظرة إيجابية لهذا العام وبنقل الحمولات إلى التزام المملكة المتحدة لعام 2017خصوصًا في حالة البلاستيك، لوحظ التأثير على استعادة التغليف في الأسواق بأنها مستقرة وذلك علي عكس السنة الماضية في نفس التوقيت. الأسواق تحت ضغط صغير جداً، وحتى الآن على الأقل الأسعار مستقرة نسبيًا في جميع الدرجات.

 لن يتم نشر إحصائيات الربع الرابع لعام 2016 من قبل هيئة البيئة في الشهر المقبل، مع بيانات الربع الأول لعام 2017 التي ستتبع في أبريل.





الرابط مصدر المقال

مترجمين المقال

Nada Katoon

Nada Katoon

@Nadakatoon