إعادة التدوير في كندا‎ ‎

إعادة التدوير في كندا

 

أفاني بابورام وجيني وانغ
هناك مخاوف من أن مدافن النفايات في كندا تكاد تنفذ سعتها، وأصبح من الصعب على نحو متزايد العثور على مواقع جديدة.[1]
    كما تنتج مدافن القمامة أيضاً حوالي 25٪ من انبعاثات غاز الميثان في كندا (غاز الميثان هو غاز قوي من غازات الدفيئة)[2].
ويمكن لإعادة التدوير تقليل كمية النفايات التي تدخل مدافن النفايات والمساعدة في الحفاظ على الموارد الطبيعية.
 
 وقد تحسنت إمكانية الحصول على برامج إعادة التدوير منذ منتصف التسعينيات، كما أن الأسر الكندية تعيد تدوير كميات أكبر من النفايات عن أي وقت مضى.
ولا يؤثر الدخل والتعليم تأثيراً كبيراً على سلوك إعادة التدوير؛ وتميل الأسر التي لديها إمكانية الوصول إلى برامج إعادة التدوير إلى استخدامها بشكل متساو
غير أن هناك اختلافات و فروق تبعاً لنوع السكن. فالكنديون الذين يعيشون في منازل منفصلة الواحدة هم أكثر عرضة للحصول على خدمات إعادة التدوير من الكنديين الذين يعيشون في منازل أو شقق متنقلة.
 
ما يجب أن تعرفه عن هذه الدراسة؟
وتستند هذه الدراسة إلى بيانات مستمدة من الدراسة الاستقصائية لقطاع النفايات لعام 2004 و 2002 و 2000، ومسح الأسر المعيشية والبيئة لعام  2006، الذي أجري كجزء من مشروع مؤشرات الاستدامة البيئية الكندية، ومسح الأسر المعيشية والبيئة لعام 1994 .
 وينشر استقصاء إدارة النفايات بيانات عن كمية النفايات التي يتم التخلص منها وتحويلها حسب المصدر.
وتشمل المواد القابلة لإعادة التدوير السكنية المواد صلبة غير الخطرة التي يتم إنتاجها في المساكن بما في ذلك المواد التي يتم التقاطها من قبل البلدية (إما باستخدام موظفيها أو من خلال شركات المقاولات) والمواد من المصادر السكنية التي يتم نقلها ذاتياً إلى المستودعات ومحطات النقل ومرافق التخلص. البيانات لا تغطي أي النفايات التي تدار في الموقع من قبل مولد النفايات.
وفيما يتعلق بمسح الأسر المعيشية والبيئة، يشير الوصول إلى برنامج لإعادة التدوير إلى أن الأسر أفادت بأن لديها إمكانية الوصول إلى نظام جمع للبلديات أو القطاع الخاص، بما في ذلك مراكز الاستقبال أو مراكز الإقلاع أو المستودعات.

كم نحن نقوم بإعادة التدوير؟
في عام 2004، أنتجت الأسر الكندية 13.4 مليون طن من النفايات. وقد تم إرسال ما يقرب من ثلاثة أرباع (73٪) من هذه النفايات للتخلص منها في حين تم إعادة تدوير الباقي[3]، وهذا وفقاً لمسح إدارة الإحصاءات في كندا لعام 2004
وزاد إنتاج النفايات السكنية بمقدار 2.1 مليون طن (19%) بين عامي 2000 و 2004.
وفي حين أن بعض الزيادة ترجع إلى الزيادة في عدد السكان، فإن معظمها كان نتيجة للزيادة في كمية النفايات المولدة لكل شخص. وأنتج الكنديون 366 كيلوغراماً لكل شخص من النفايات السكنية في عام 2000؛ وبحلول عام 2004، ارتفع هذا الرقم إلى 418 كيلوغراماً للشخص الواحد. وعلى سبيل المقارنة، بلغ إنتاج النفايات السكنية من جانب جيراننا في الولايات المتحدة 440 كيلوغراماً للشخص الواحد في عام 2001[4]   
أصبحت إعادة التدوير الطريقة الأكثر شعبية للتعامل مع القمامة. ووازنت زيادة إعادة التدوير ثلثي الزيادة في توليد النفايات بين عامي 2000 و 2004، في حين تم التخلص من الثلث الآخر في مدافن القمامة والمرمدات. وأرسلت الأسر في جميع أنحاء البلد ما يقرب من 3.6 مليون طن من المواد لإعادة التدوير في عام 2004، بزيادة قدرها 65 % مقارنة بعام .2000
 
تزداد نسبة إعادة تدوير الكنديين أكثر وأكثر من عام 2000 إلى عام2004 
 
وكان متوسط  المواد الكندية المعاد تدويرها هو 112 كيلوغراماً في عام 2004 مقارنة ب 71 كيلوغراماً في عام 2000. كما زاد معدل إعادة التدوير السكني -وهي الكمية التي تم تحويلها كنسبة من النفايات المتولدة- بين عامي 2000 و 2004، مع إعادة تدوير 27٪ من النفايات المنزلية في عام 2004 مقابل 19% في عام 2000
وبينما تتزايد نسبة إعادة التدوير بشكل عام، تتفاوت بشكل واسع جداً من مقاطعة إلى أخرى. تقوم أونتاريو وكيبيك بإعادة تدوير أكبر كميات المواد، ولكن كميات المواد المعاد تدويرها لكل شخص ومعدل إعادة التدوير أعلى في نوفا سكوتيا وكولومبيا البريطانية.
 و من حيث الوزن، تشكل المواد العضوية الجزء الأكبر، حيث تمثل 22٪ من المواد المعاد تدويرها من جميع المصادر[5]، تليها ورق الصحف (17٪) والكرتون والمربع (17٪).
المواد مثل عشب الفناء ونفايات الطعام والورق والكرتون والمعادن والبلاستيك وغيرها من المواد يمكن أن يكون كل سماد أو إعادة تدويرها، على الرغم من توافر برامج إعادة التدوير يختلف في جميع أنحاء البلاد.
 
قدرة الأسر علي الوصول إلى برامج إعادة التدوير واستخدامها
قد يكون من المفيد النظر إلى إعادة التدوير من حيث كمية النفايات السكنية المعاد تدويرها من قبل المحافظة، لكنه من المفيد أيضاً دراسة مدى توافر برامج إعادة التدوير للأسر في جميع أنحاء البلاد. ويمكن أن تساعد المستويات المختلفة من حيث الوصول إلى برامج إعادة التدوير بين المقاطعات في تفسير الاختلافات في معدلات إعادة التدوير في المقاطعات.
وتظهر البيانات المستمدة من الدراسة الاستقصائية للأسر المعيشية والبيئة لعام 2006 التي أجرتها هيئة الإحصاءات الكندية لعام 2006 أن الكنديين يتمتعون بشكل عام بإمكانيات عالية للوصول إلى برامج[6]إعادة تدوير الزجاج والورق والبلاستيك والمعادن. و يتوفر لدى %93 من الأسر المعيشية في البلد إمكانية الحصول على شكل واحد على الأقل من برامج إعادة التدوير. من هذه الأسر، استفاد 97٪ من برنامج إعادة تدوير واحد على الأقل.  
 
وكان هناك بعض الاختلافات من حيث إمكانية الوصول إلى برامج إعادة التدوير واستخدامها من مقاطعة إلى أخرى وتتولي جزيرة برنس إدوارد الصدارة من حيث الوصول والاستفادة  وأفادت أن:  99٪ من الأسر بأن لديها إمكانية الحصول على برنامج واحد لإعادة التدوير على الأقل والاستفادة منه.  
وقد احتلت كل من نوفا سكوتيا وأونتاريو بتدوير المراكز الثلاثة الأولى من حيث الحصول على استخدام برامج إعادة تدوير للزجاج والورق والبلاستيك وعلب المعادن. وبشكل عام، كان 97٪ من أسر نوفا سكوتيا و 95٪ من أسر أونتاريو يتمتعون بإمكانية الحصول على برنامج واحد لإعادة التدوير على الأقل. وكان استخدام واحد أو أكثر من البرامج أيضاً مرتفعاً في تلك الأجزاء من البلاد.
 
وبالنظر إلى المحافظات التي تخلفت من حيث إمكانية الوصول إلى برامج إعادة التدوير، وفرت ألبرتا ونيو برونزويك ونيوفاوندلاند ولابرادور إمكانية الوصول دون المتوسط برامج إلى إعادة التدوير. ومع ذلك، فإن الغالبية العظمى من الأسر المعيشية التي لديها إمكانية لإعادة التدوير تستخدم برنامجاً واحداً على الأقل لإعادة التدوير في هذه المقاطعات.

وتقع مانيتوبا في الأقل من المتوسط من حيث استخدام جميع برامج إعادة التدوير. وعلى الرغم أن 90٪ من الأسر في المقاطعة لديها إمكانية الوصول إلى برامج إعادة التدوير، 88٪ فقط من هذه الأسر تقوم بإعادة التدوير، مما يقلل من إحتمالية مانيتوبانز بأن تقوم بإعادة تدوير.


وعموماً، قدمت المقاطعات وصولاً شاملاً إلى برامج إعادة التدوير لمختلف المواد. وكان لدى ثمانية وثمانين% من الأسر المعيشية إمكانية الوصول إلى برامج إعادة تدوير الزجاج والورق، وكان 87% منهم يحصلون على إعادة تدوير البلاستيك، وكان 86% منهم يحصلون على إعادة تدوير علب معدنية.


 
 
 
والاستثناء الملحوظ هو نيوفاوندلاند ولابرادور، حيث لم يتمكن سوى 35% من الأسر المعيشية من الحصول على برامج إعادة تدوير الورق، و 61% لديها إمكانية إعادة تدوير المعادن، و 72% و 75% لديهم إمكانية إعادة تدوير البلاستيك والزجاج.
وكان من المرجح  أن تستخدم الأسر برامج إعادة التدوير لجميع المواد القابلة لإعادة التدوير، طالما كان بإمكانها الوصول إليها. وكانت الاستثناءات لإعادة تدوير الورق في نيوفاوندلاند ولابرادور ونيو برونزويك. وكان استخدام إعادة تدوير الورق في نيوفاوندلاند ولابرادور 74٪ فقط، في حين كان 90٪ وأعلاه للمواد القابلة لإعادة التدوير الأخرى. فقط 83٪ من الأسر نيو برونزويك إعادة تدوير المنتجات الورقية، في حين كان 92٪ وما فوق للزجاج والمعادن والبلاستيك.

 هل تحسنت إمكانية الوصول والاستخدام من عام 1994 إلى عام 2006؟
 وبوجه عام، تحسنت إمكانية وصول كندا إلى برامج إعادة تدوير الزجاج والورق والبلاستيك والمعدن بين عامي 1994 و2006  
وكان هذا صحيحاً أيضاً في كل مقاطعة باستثناء نيو برونزويك، حيث انخفض الوصول إلى الزجاج وإعادة تدوير المعادن انخفاضاً طفيفاً.
وقد ازداد استخدام برامج إعادة التدوير من قبل الأسر الكندية بين عامي 1994 و 2006 لجميع المواد القابلة لإعادة التدوير، على المستويين الوطني والإقليمي. قد يكون الكنديون أكثر إدراكاَ لأهمية إعادة التدوير، أو قد تكون هناك تحسينات في برامج وأساليب جمع البلديات.
ومن بين المقاطعات، شهدت جزيرة الأمير إدوارد أكبر تحسن بين عامي 1994 و 2006. وبحلول عام 2006، كانت جزيرة الأمير إدوارد قد أزاحت أونتاريو، وهي التي كانت الأقرب للمركز الأول في عام 1994، لتحتل المرتبة الأولى في القدرة علي الوصول و الاستخدام لجميع برامج إعادة التدوير باستثناء واحد. وفي عام 1994، كان النسبة في جزيرة الأمير إدوارد أقل من 21 % من برامج إعادة التدوير لكل مادة قابلة لإعادة التدوير، وكان الاستخدام المنزلي لكل برنامج لإعادة التدوير أقل من 70%. وفي عام 2006، ارتفع وصول واستخدام سكان كل برنامج لإعادة التدوير إلى ما يزيد عن %95
 
العوامل التي تؤثر على إعادة تدوير المنازل
ويعد الوصول إلى برامج إعادة التدوير أحد العوامل الرئيسية التي تحدد ما إذا كان الكنديون يعيدون تدويرها أم لا. على الرغم من أن الوصول يختلف حسب المقاطعة والبلدية، وتظهر نتائج 2006 (اتش اي اس) أنه يختلف أيضاً وفقاً للخصائص الاجتماعية والاقتصادية.  
 وتؤثر عوامل كثيرة على الرغبة في إعادة التدوير، بما في ذلك المعايير الاجتماعية، والحملات الترويجية والإعلامية، والحواجز التي تحول دون إعادة التدوير، مثل طريقة التجميع، والمسافة إلى موقع التسليم من الخدمة، والفرز المطلوب للمواد[7]   
وقد ربطت الدراسات السابقة الدخل والتعليم و سلوك[8]إعادة التدوير. وأظهرت دراسة أخرى استخدمت بيانات من استقصاء المرافق المنزلية والمعدات لعام 1991 أن التعليم والدخل وشقة السكن كانت منبئات هامة على القدرة علي الوصول إلى برامج إعادة التدوير، ولكن هذه العوامل لعبت دوراً أقل في تحديد الاستخدام الفعلي لبرامج[9]إعادة التدوير.
وتبين نتائج الدراسة الاستقصائية الصحية لعام 2006 (اتش اي اس) أن الحصول على برامج إعادة التدوير يعتمد على نوع المسكن. كما أن الفروق في الوصول واضحة على أساس الدخل والتعليم، وهي مؤشرات هامة يمكن أن تؤثر على ما إذا كانت الأسر المعيشية تملك أو تؤجر، وما إذا كانت تعيش في منازل أو شقق منفصلة. وفي المتوسط، يحصل الكنديون الذين يتمتعون بمستوى تعليمي أعلى أيضاً على دخل أعلى[10]. وفي الوقت نفسه، يؤثر دخل الأسر المعيشية على نوع السكن وحجمه  [11]    
وكانت القدرة علي الوصول إلى برامج إعادة التدوير أعلى بالنسبة لأولئك الذين يعيشون في منازل منفصلة واحدة، مع 96٪ لديهم إمكانية الوصول إلى برنامج إعادة التدوير. تقل احتمالية الأسر المعيشية التي تعيش في المنازل المتنقلة والمباني السكنية للحصول على برامج إعادة التدوير. وبينما 90 % من الأسر المعيشية في المنازل المتنقلة يمكن الوصول إليها، مقارنة بنسبة 85% في الشقق المنخفضة الارتفاع.
ومن الأرجح أن تحصل الأسر ذات أعلى مستويات الدخل والتعليم على إمكانية أكبر في الحصول على خدمات إعادة التدوير. وفي المتوسط، لدى 98  % من الأسر المعيشية التي يزيد دخلها عن 80.000  دولار إمكانية الحصول على خدمات إعادة التدوير مقابل 89% من الأسر المعيشية التي يقل دخلها عن 40.000 دولار. كما أن 95٪ من الأسر التي لديها خريج جامعي واحد على الأقل لديها إمكانية الوصول إلى برامج إعادة التدوير، في حين أن 87٪ فقط من الأسر التي لم يكمل أحد منها المدرسة الثانوية بإمكانها الوصول إليها.
وأظهرت هذه الدراسة أن الغالبية العظمى من الأسر المعيشية التي لديها إمكانية الحصول على إعادة التدوير تستفيد من هذه البرامج. وعلى الرغم من تأثيرها على إمكانية الحصول على إعادة التدوير، فإن عوامل مثل دخل[12]الأسر المعيشية ومستوى التعليم ونوع السكن كان لها تأثير ضئيل على استخدام برامج إعادة التدوير.
وبالنظر إلى إمكانية الحصول على إعادة التدوير، استفاد 97% من الأسر المعيشية من برنامج واحد على الأقل من هذه البرامج، مع عدم وجود فرق كبير على أساس مستويات مختلفة من دخل الأسر المعيشية. ولم يكن للتعليم سوى أثر طفيف على سلوك إعادة التدوير.
 




[1]البيئة الكندية، 2003،  و الحد، وإعادة الاستخدام، وإعادة تدوير، واسترداد
www.atl.ec.gc.ca/udo/reuse.html (تمت الزيارة في 28 مارس / آذار 2007)
[2] البيئة الكندية، 2006، تقرير الجرد الوطني، مصادر غازات الاحتباس الحراري والمصارف في كندا، 1990 إلى 2004، غاتينيو
[3] إحصاءات كندا، 2007، مسح صناعة إدارة النفايات, قطاعات الأعمال والحكومة  ، إحصائيات كندا أوتاوا, الفهرس رقم 16F0023XIE.  
[4]  منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي، 2005، خلاصة البيانات البيئية لمنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي 2004، باريس
[5] معلومات عن النفايات المعاد تدويرها حسب نوع المواد غير متوفرة على المستوى السكني. تتوفر البيانات لجميع المصادر بما في ذلك المصادر السكنية والصناعية والتجارية والمؤسسية (اي سي اي) ومصادر البناء والهدم  (C & D)
[6]  إحصاءات كندا، 2007، الأسر والبيئة، 2006، أوتاوا, كاتالوغ رقم 11-526-XIE.
[7]   ويسلي، ب. شولتز، ستيوارت أوسكامب وتينا مينيري، 1995، "من يقوم بإعادة التدوير ومتى؟ مراجعة العوامل الشخصية والظرفية"، مجلة علم النفس البيئي، المجلد. 15 ص. 105-121.
[8]  ويسلي، ب شولتز، ستيوارت أوسكامب وتينا مينيري، " من يقوم بإعادة التدوير ومتى ؟
[9]  إيدا إ. بيرغر، 1997، "الديموغرافيات لإعادة التدوير وهيكل السلوك البيئي"، البيئة والسلوك، المجلد. 29، رقم. 4، يوليو، صفحة. 515-541.
[10] احصائيات كندا، 2006، تقرير برنامج مؤشرات التعليم الكندي الكندية 2005، احصائيات كنادا, أوتاوا, رقم الكتالوج 81-582- XIE.
[11]إحصاءات كندا، 2006، "قياس القدرة على تحمل تكاليف السكن"، وجهات نظر بشأن العمل والدخل، هيئة الإحصاء الكندية، أوتاوا, رقم المبيع 75-001-XIE.
 نوفيمبر 2006، مجلد. 7، رقم. 11،
[12]وعند مستوى ثقة 95٪، لم يكن هناك فرق كبير في سلوك إعادة التدوير لمختلف فئات دخل الأسر المعيشية
 

الرابط مصدر المقال

مترجمين المقال