ما الأشياء التي يمكنني إعادة تدويرها؟

توفر لنا التطورات التكنولوجية في عالم إعادة التدوير، فرصًا أكثر مما مضى. وذلك شيء محمود......كيف ذلك ؟!

أغلب الحاويات الزجاجية المٌصنعة في الولايات المتحدة تحتوي على 27% من الزجاج المُصنع على الأقل، ذلك بدوره يوفر طاقة لازمة لصنع زجاج من مواد جديدة. بعض أنواع الزجاج لا يمكن تحويلها إلى منتجات أخرى، أو قد لا يكون فعل ذلك بالأمر السهل اقتصاديًا.


إذا كان المصنعون المحليون في مدينتك لا يساهمون في إعادة تدوير الزجاج، هذا نتيجة أن سوق هذا النوع من الزجاج نادر ومنعدم أحيانا. على أي حال، إذا كانت إعادة تدوير الزجاج متاحة، فمن المهم الأخذ في الاعتبار أن كميات قليلة من بعض المواد المدمجة في عبوة يمكنها تلويث حمولة كاملة أثناء إعادة التدوير. يمكنك معرفة الكثير عن أنواع الزجاج وكيف يُعاد تدويرها في الأسفل.


الزجاج النقي (الجرانيت)

حوالي 61% من حاويات الزجاج المُصنعة في البلاد هي زجاج نقي.

يحتوي الزجاج النقي على توليفة من الرمل ورماد الصودا والحجر الجيري.

يُفضل المسوقون المحترفون حاويات الزجاج النقية لأنها تجعل المنتج مرئي من الداخل.

ومع ذلك، قد يسبب الزجاج النقي تكسير بعض المنتجات بداخلها نتيجة تعرضها للشمس. لذلك نجد أن 30% من الزجاج المُصنع ملون.

يُستخدم الزجاج النقي للمشروبات. وغالبًا يُستخدم لتعبئة المواد الصلبة والمشروبات الكثيفة، مثل معجون المعكرونة، الذي قد لا يكون حساسًا للضوء.


الزجاج البني (الكهرمان)

حوالي 31% من حاويات الزجاج المُصنعة في البلاد هي زجاج بني اللون.

لتصنيع زجاج بني، يُضيف المُصنع النيكل والكبريت والكربون لإذابة الزجاج.

اللون البني للزجاج لا يمكن إزالته. لذلك، تستخدم القنينات البنية لصناعة قنينات بنية أخرى.

يحمي الزجاج البني مكونات الحاوية من أشعة الشمس المباشرة، ليحافظ على نضارتها وطعمها.

يُعد اللون الأكثر شيوعاً لصناعة زجاجات الجعة.


الزجاج الأخضر (الزمرد)


حوالي 7% من حاويات الزجاج المُصنعة في تلك البلد هي خضراء اللون.

لتصنيع الزجاج الأخضر، يضيف المُصنع الحديد وعنصر الكروم والنحاس لإذابة الزجاج.
يأتي الزجاج الأخضر في عدة أشكال. لا يمكن نزع اللون الأخضر. لذلك، تستخدم الزجاجات الخضراء لصناعة زجاجات خضراء أخرى.

يحافظ الزجاج الأخضر على المكونات من ضوء الشمس والحرارة. وذلك يفسر سبب استخدام الزجاج الأخضر في صناعة قنينات الخمر.


المزيد عن إعادة تدوير الزجاج

تستخدم بعض البرامج ومراكز إعادة التدوير بعض الزجاج الملون. ذلك بسبب أن المصنعين الذين يشترون الزجاج يجب عليهم المحافظة على لون الزجاج لتصنيع زجاج جديد.
كيف يُعاد تدوير الزجاج؟

يُؤخذ الزجاج إلى مصنع تصنيع وإعادة التدوير ليُكسر إلى قطع أصغر تُسمى بالزجاج المُعد للصهر.

ثم يتم أخذ الزجاج المُعد للصهر ليُطحن ويُصنف ويُنظف ويُدمج مع مواد خام أخرى.

عندما يصنع الزجاج من مواد نقية، يتطلب الأمر درجات حرارة عالية لصهر وجمع كل المكونات. بما أن الزجاج ينصهر عند درجة حرارة منخفضة، عندما تضيف كميات أكبر منه لمجموعة من المواد الخام، يحتاج ذلك إلى طاقة أقل لصهره.

السيراميك الموجود في أكواب القهوة والأطباق يمثل مشكلة في عملية صناعة الزجاج لأنه يضعف الزجاج. حتى أن كميات صغيرة من السيراميك يمكنها أن تلوث دفعة كاملة من الزجاج وتكلف مصنعي الزجاج ملايين الدولارات.
ما لا يُعاد تدويره

لا يمكن إعادة تدوير كل أنواع الزجاج. العناصر القادمة لا يجب أن تُضاف إلى حاوية إعادة التدوير:

1. أي زجاج مُلوث بحصى أو طين أو مخلفات طعام.

2. السيراميك مثل الصحون وأواني الفرن والعناصر المزخرفة.

3. الزجاج المقاوم للحرارة مثل البايركس.

4. الزجاج المكسور ذو الألوان الممزوجة.

5. المرآة أو زجاج النوافذ.

6. أغطية البلاستيك والمعادن.

7. الكريستال.

8. المصابيح.

9. أنابيب أشعة الكاثود الموجودة في أجهزة التلفاز وشاشات الحواسيب.. لأننا بحاجة إلى توفير أكبر قدر من مصادرنا.

الرابط مصدر المقال

مترجمين المقال

Heddi Bekkar

Heddi Bekkar

@BekkarHeddi