فكرة مثمرة استخدام ألياف قشور البرتقال لصناعة المنسوجات

تتخلص مصانع الحمضيات في إيطاليا نحو مليون طن  من نفايات قشور الفواكه الحمضية  سنويًا، وبالرغم من أن القشور قابلة للتحلل الحيوي، إلا أن تكلفة التخلص منها باهظة الثمن.

أدارتا كلًا من أدريانا سانتينوسيتوس وإنريكا إرينا شركة (أورنج فيبر)، وقد طورت الشركة أنواع جديدة من المنسوجات والتى صنعت صناعًة كاملةً  من ألياف قشور الفواكه الحمضية.

وقد طرأت لسانتينوسيتوس فكرة صناعة المنسوجات من ألياف قشور البرتقال أثناء عملها في مجال تصميم الأزياء، حيث كانت  مسؤولة عن كميات كبيرة من قشور الحمضيات في صقلية، وقد حاولت التفكير في إيجاد طرق جديدة؛ لتقليل كمية مخلفات قشور الفواكه الحمضية، ومن هنا تولدت فكرة صناعة  المنسوجات من قشور الفواكه الحمضية. 

قد عُولجت تلك القشور بإحدى الطرق الحاصلة على براءة اختراع؛ لاستخراج مادة السليلوز التي تستخدم لعملية الغزل النهائية.  ويبدو ملمس تلك الأنسجة ناعم كالحرير ذات مظهر براق، كما يمكن غزل الخيوط القابلة للتحلل الحيوي بأنواع مختلفة من مغزولات أخرى.

بالإضافة إلى مظهره الجميل وملمسه الناعم، يحتوي  قشر البرتقال على فوائد إضافية، وذلك بفضل تقنية النانو، حيث أن قشور الفواكه الحمضية مازالت تحتوى على زيوت عطرية، وفيتامين سي، وعلاوة على ذلك يمتص الجلد تلك الزيوت بسهولة مما يعمل على ترطيبها وتغذيتها، كما يعمل المنسوج المصنوع من ألياف البرتقال كريم قابل للدهن. ووفقًا لشركة (أورنج فيبر)، وبرغم أنواع الزيوت الأخرى، إلا أن ملمس المنسوج المصنوع من ألياف قشور البرتقال  ليس دهنى. وفضلًا عن ذلك تحتفظ الأنسجة بكمية الزيوت حتى بعد خمسة وعشرين دورة غسيل، ومع ذلك مازالت تجري الشركة عدة تجارب بأساليب أخرى حديثة ومختلفة، وذلك  باستخدام الأنسجة الرقيقة المميزة.

وقد طرحت الشركة ثلاثة أنواع من الأقمشة  من الدرجة الأولى وهما؛  النوع الأول، الدانتيل مع خيوط من الحرير مزركش  بالأبيض والأسود، أما النوع الثانى، الستان ذات اللون الكريمي يستخدم في صناعة الفساتين الصيفية، أما النوع الثالث، الفيسكوز، تدخل قماشة الفيسكوز في صناعة الملابس اليومية مثل القمصان، وقد حصدت فكرة غزل المنسوجات من قشور الحمضيات  العديد من الجوائز المحلية والعالمية.


الرابط مصدر المقال

مترجمين المقال

Ayaahmed

Ayaahmed

@Ayaahmed