طريقة حديثة لإعادة تدوير الأقمشة الممزوجة "دون فقدان جودتها"

طريقة حديثة لإعادة تدوير الأقمشة الممزوجة "دون فقدان جودتها"



20سبتمبر 2017
بقلم كريستين ليننكوبر 

هونغ كونغ: أثمرت الشراكة بين معهد بحوث هونج كونج للأقمشة والملابس (HKRITA) ومؤسسة H & M غير الربحية لمدة أربع سنوات، عن وسيلة لإعادة تدوير المنسوجات المختلطة إلى أقمشة ومغزولات جديدة "دون أي تقليل في الجودة".

إن عملية الطاقة الحرارية المائية التجديدية، تَستَخدم فقط الحرارة، والماء، ونسبة أقل من من مادة كيميائية خضراء قابلة للتحلل لتقوم بفصل خليط القطن والبوليستر بشكل آلي. وقد شدد شُركاء المشروع قائلين "إن مواد البوليستر المُعالجة يمكن إعادة استخدامها مباشرةً، دون أي تدني في جودتها".
وسيتم حاليًا توسيع نطاق هذه التكنولوجيا، وإتاحتها لصناعة الأزياء العالمية، من أجل ضمان "أقصى تأثير" لهذا الميدان الجديد.

"منذ فترة طويلة جدًا، لم تكن صناعة الأزياء قادرة على إعادة تدوير منتجاتها بشكل صحيح لأنه لا يوجد فصل، وفرز، وتكنولوجيا لإعادة التدوير -تكون ذات ربح تُجاري-، متاحة للمواد الأكثر شعبية مثل مزيج القطن والبوليستر"، هذا ما لاحظه إيريك بانغ، المُرشد الابتكاري لدي مؤسسةH & M. وأضاف "هذه النتيجة المشجعة جدًا لديها القدرة على تغيير ذلك. نحن متحمسون جدًا لتطوير هذه التكنولوجيا وتوسيع نطاقها خارج المختبر، وهذا بدوره سيعود بالنفع على البيئة العالمية، والناس والمجتمعات. " 

حتى الآن، تم استثمار ما يقرب من 6 ملايين يورو في هذا التعاون، وتم التبرع بمبلغ 2.4 مليون يورو من مؤسسة H & M، التي بدأت المشروع في سبتمبر من العام الماضي.

وتشير التقديرات إلى أن إجمالي استثمارات المشروع ستبلغ حوالي 30 مليون يورو عبر التعاون الذي سيستمر لأربع سنوات (2016-2020)، "مما يجعله واحدًا من أكبر وأشمل الجهود المبذولة لإعادة تدوير المنسوجات." 
للمزيد من المعلومات تفضلوا بزيارة
http://www.hmfoundation.com/

الرابط مصدر المقال

مترجمين المقال