Heinz & Ford، كيف تعاونت الشركتان لتقليل الأثر البيئي؟

رؤية شركتا Heinz & Ford

ترى شركتا Heinz & Ford أنه يمكن التقليل من استخدام البتروكماويات في التصنيع وخفض تأثير السيارات على البيئة عن طريق  تطوير مركب جديد أكثر استدامة، كما يُعد التزام شركة Ford بتخفيض وإعادة الإستخدام وإعادة التدوير جزءًا من استراتيجية الشركة للإستدامة العالمية؛ وذلك لتقليل الأثر البيئي مع تسريع تطوير تكنولوجيا السيارات لتصبح ذات كفاءة في استهلاك الوقود في جميع أنحاء العالم، وفي السنوات الأخيرة، زادت شركة Ford من استخدام المواد غير المعدنية والمواد الحيوية المُعاد تدويرها.


جهود شركتا Heinz & Ford في تحقيق الرؤية
تسعى شركتا Heinz & Ford إلى تحقيق إمكانية استخدام ألياف الطماطم لتطوير مواد مصنوعة من البلاستيك الحيوي ذات قابلية أكثر استدامة كي تُستخدم في السيارات، فأخذ باحثو شركة Ford في اختبار مدى تحَمل تلك المواد، ومدى إمكانية استخدامها لتصنيع حوامل أسلاك السيارات وصناديق التخزين المستخدمة فيها، حيث وُجد أن قشور الطماطم المجففة -على وجه التحديد- يمكن أن تتحول إلى السُلوك المستخدَمة في مساند سيارات Ford، أو صندوق التخزين الذي يستخدمه العميل ليحتفظ فيه بالأشياء الصغيرة كالعملات المعدنية، وتُعلق أخصائية أبحاث تقنية البلاستيك ألين لي "نحن نفحص إن كان هذا المنتج الغذائي الثانوي يصلُح في التطبقات الخاصة بالسيارات، فهدفنا هو تطوير مادة قوية وخفيفة تفي بالشروط الخاصة بسيارات Ford، وفي الوقت نفسه تقلل من التأثير البيئي لتلك السيارات عمومًا"، كما يسعى الباحثون بشركة Heinz إلى إيجاد طُرق مُبتكرة لإعادة تدوير واستخدام قشور أكثر من مليوني طن من الطماطم وكذلك سيقانها وبذورها، والتي  تستخدمها الشركة لإنتاج منتجاتها الأكثر مبيعًا: Heinz Ketchup.

قامت شركة Ford بالتعاون مع عدة شركات وهم: شركة Heinz، شركة Coca-Cola، شركة Nike وشركة Procter & Gamble؛ من أجل إنتاج بلاستيك بنسبة 100% من مشتقات النباتات، والذي يُستخدم في التغليف وتصنيع الأنسجة ويتًسم بتأثيره البيئي المنخفض مقارنة بالبلاستيك المصنوع من مشتقات البترول، وتحدث المدير المساعد في قسم بحوث وتنمية التغليف فيدو ناغبال قائلًا "نحن سُعداء بإعتماد تلك التكنولوجيا، وعلى الرغم من أننا في مراحل مُبكرة للغاية من البحث، ولا تزال هناك العديد من الأسئلة، إلا أننا متحمسون للفرص التي يمكن أن تُتاح لكل شركة من Heinz وشركة Ford، وكذلك تعزيز إنتاج بلاستيك مُستدام مكَون من مشتقات النباتات بنسبة 100%". 
تمتلك شركة Ford مجموعة متنوعة من المواد الحيوية تصل إلى ثماني مواد في مرحلة الإنتاج منها: وحدة تحكم تعزيز الفايبر بمكونات السيليلوز، مسند إلكتروني مكون من وسادة ممتلئة بالأرز، المركبات المصنوعة من جوز الهند، المواد القطنية المعاد تدويرها لصناعة السجاد وأقمشة المقاعد، وسائد الكراسي المصنوعة من فوم فول الصويا وأيضًا مساند الرأس.







الرابط مصدر المقال

مترجمين المقال