روبوت فى الولايات المتحدة يفرز الكرتون لإعادة تدويره

روبوت فى الولايات المتحدة يفرز الكرتون لإعادة تدويره



اتبعت الولايات المتحدة خطة تجريبية ناجحة، وهي نظام روبوتى ثانى قد تم تثبيته لفرز كرتون الطعام عن كرتون الشراب فى شركات Dem-Con لإعادة التدوير فى ولاية مينسوتا.
ما إن تعمل تلك الروبوتات بكامل طاقتها سيكون الروبوت الواحد قادراً على فرز ٦٠ كرتونة فى الدقيقة مقارنةً بمعدل الإنسان ب ٤٠ واحدة.
"قد تم تصميم هذا الروبوت الذي يسمى بال (Cortex Robot) بواسطة شركة AMP Robots للروبوتات.
يقوم هذا الروبوت بفرز والتقاط الكرتون من جداول إعادة التدوير لاستخدامها في مجموعة من المنتجات مثل المناديل الورقية ومواد ورقية أخرى بجانب مواد البناء والتشييد.
"نحن نبحث باستمرار عن طرق مبتكرة لزيادة إعادة التدوير، وهذا الروبوت هو دليل على ذلك" قال بيل كيجان ذلك معلقاً، وأضاف أيضاً: "إن هذا النظام سوف يثبت أننا نقوم بفرز وانتقاء كل كرتونة".
تم إطلاق تلك التجربة فى شركة ALpine للنفايات وإعادة التدوير في دنفر في وقت سابق هذا العام.
عبر نظام الذكاء الاصطناعي كل شئ قد تم تعلمه عن فرز الكرتون ممكن نقله إلى أنظمة أخرى.
يعمل الروبوت حالياً ١٦ ساعة يومياً، وهذا النجاح في شركة Alpine أدى إلى التثبيت الثاني، فإن الروبوت يستمر في أن يصبح أفضل في تحديد وفرز أشكال وماركات مختلفة من الكارتون.
تثبيت نظام الروبوت الذي يقوم بالفرز أصبح ممكناً من خلال منحة من مجلس الكرتون في أمريكا الشمالية والتي تتضمن مصنعين كبار للكرتون من ضمنهم Elopak و Tetra Pak.
الذكاء الاصطناعي يوفر فرص كبيرة لتحسين الكفاءة و الفعالية فى إعادة تدوير الكرتون. باعتقاد جيسون بيلز نائب رئيس هيئة الصناعة، والذي قال معلقاً: "نحن نرى في زيادة هذا الروبوت فعالية من حيث التكلفة، وزيادة في توسع إعادة تدوير الكرتون على المدى الطويل، ويشتمل ذلك على جعله ممكناً للمزيد من المنشأت لتقوم بإعادة التدوير".
في حين أن الروبوت فى الوقت الحالى يقوم بفرز كرتون الطعام والشراب فقط، لكنه يتعلم من المواد التي تمر به، وبالتالي يصبح أذكى كل يوم بحسب ما قاله ماتانيا هوروتز مؤسس AMP Robotics.
قال هوروتز: "في المستقبل سيُصبِح الروبوت قادراً ليس فقط على فرز المواد القابلة للتدوير لكن أيضاً سيُصبِح مبرمجاً على التقاط الملوثات، مثل الأكياس البلاستيك، مما يؤدى إلى زيادة الفعالية من حيث التكلفة وسيوفر بيئة أكثر أماناً للأشخاص العاملين في ذلك الخط".

الرابط مصدر المقال

مترجمين المقال

Romaisaa Magdy Aly

Romaisaa Magdy Aly

@romaisaamagdiali