التأثیر المحتمل في تغیر المناخ على عملية إعادة التدویر!

نشر تقرير برنامج العمل الخاص بالنفايات والموارد و  Wrap Cymru في بداية الأسبوع الوطني لإعادة التدوير أنه من المحتمل أن التغير في المناخ يؤثر على عملية إعادة التدوير في دولة ويلز.

حيث يقارن التقرير الذي أعدته شركة Wrap Cymru نيابة عن الحكومة الويلزية بعنوان آثار تغير المناخ في خدمات إعادة التدوير في ويلز، فوائد التغيرات الحالية على المناخ في عملية إعادة التدوير وبين ما يمكن حصوله إذا اعتمدت جميع السلطات المحلية طريقة جمع النفايات  “kerbside” الأفضل والتي تهدف لتلبية 70٪ من عملية إعادة التدوير.

وتوقع التقرير أن يؤدي هذا التحرك، مقترناً بتحقيق هدف إعادة التدوير الذي تتطلع دولة ويلز إلى تحقيقه، وإلى توفير سنوي إضافي يعادل ما يقرب من 86 ألف طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون.

ويشير التقرير أيضاً إلى أن إعادة تدوير النفايات بنسبة 20٪ فقط ستؤدي إلى زيادة بنسبة 47٪ في فوائد تغير المناخ.

وفقاً ل Wrap Cymru، فإن ويلز تسعى لتوفير ثاني أكسيد الكربون المرتبط بعملية إعادة التدوير، وفي التقرير الذي نشرته Eunomia” في شهر آب لمقارنة سير عمل ويلز مع بريطانيا وأيرلندا الشمالية حيث أصبحت ويلز في الصدارة لتوفيرها أكثر من 258,000 طن من ثاني أكسيد الكربون CO2 سنويًا.

وصرح ليسلي غريفيث سكرتير مجلس الوزراء للشؤون البيئة والريفية ما يلي: 
"يوضح هذا التقرير أهمية القيام بذلك، والسعي باستمرار لتحسين معدلات إعادة التدوير لدينا.
[rtl]فلقد وضعنا أهدافا ملزمة قانونيا للحد من انبعاثات غازات الدفيئة بنسبة 80٪ على الأقل بحلول عام 2050، ويمكن أن يؤدي الاستفادة من الكربون في عملية إعادة التدوير دوراً كبيراً في تحقيق هذا الهدف.

وكما أردف قائلاً:
 "بالطبع، لا يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به.فأسبوع إعادة التدوير يعد فرصة ممتازة لتسليط الضوء على ما يمكن القيام به, ونحن نهدف إلى رفع مستوى الوعي لجميع تلك البنود الأخرى في جميع بيوت الناس لتفادي التقليل من النفايات عن طريق إرسالها لمكب النفايات، كما يدعم هذا التقرير مخططَ مجموعاتنا كأساسٍ لمعيار جمع النفايات في ويلز الذي أود أن أرى اعتماده على نطاق واسع، مؤدياً إلى توفير مزيد من ثاني أكسيد الكربون ومستقبل أكثر اخضرارًا في ويلز".

الرابط مصدر المقال

مترجمين المقال