هل يمكن للمخلفات الزراعيه أن تكون سببا في إنتاج وجبة جيدة ؟

 لا يزالُ الفحم النباتي مصدَّرًا للوقود الأساسيّ المستخدم في الطَّهي بإثيوبيا،نتيجة رُخص ثمنه وسهولة الحصول عليه ومع ذلك، فإنَّه يترتَّب على إستخدام الفحم كوقود عدّة تبَعات مثل المشاكل الصّحّية ومشاكل التَّلوث جرَّاء الأدخنة المُنبعثَة.

 وتهدف هذه الدّراسة إلى تقديم مُنتجات الكُتلة الأحيائيَّة كبديل للفحم النباتّي باستخدام المُخلَّفات الزَّراعيَّة مثل (الأوراق الجافَّة ، قشر ثمرة البُنّ، مُخلَّفات قصب السُّكّر، والحشائِش، وما إلى ذلك) عبر تحويلها إلى قوالب من الفحم لسدّ الحاجة المُتزايدة لوقود رخيص وصديق للبيئة عند احتراقه.


طريقة التصنيع:
 تَستخدِم ماكينة الأكسترودر (extruder) المُبسطة قواطع لتصنيع قالب الفحم علاوة على ذلك، تُعتبر ماكينة كربنة الفحم (carbonizer) أداة فعّالة لتحويل المُخلَّفات الزَّراعيَّة إلى فحم، كما يُستخدم الفحم كوقُود لتشغيل المَوقِد بطريقة فعّالة لأغراض الطَّهي.

ماكينة الأكسترودر اليدويَّة لديها القدرة على ضغط 30كجم من المُخلَّفات في السّاعة، بينما تحوُّل ماكينة كربنه الفحم خلال 25 دقيقة، 15كجم من مُدخلات المُخلَّفات الزَّراعيَّة إلى 5كجم من الفحم الجاهز للحرق.


 وبالمثل تتَّضح فاعليَّة المَوقِد في طهي ثلاثِ وجباتِ في نفس الوقت بحرق 100كجم من قوالب الفحم.

تتميّز قوالب الفحم المُنتجَة من المُخلَّفات الزَّراعيَّة-بمقارنتها بالفحم النباتي- بالتكلفة الأقل، وتعتبر صديقة للبيئة، وكذلك غير ضارة على الصحة حيث لا تنبعث منها أدخنة على الأطلاق وتقلّل آثارُ إزالة الغابات.

__________________________________________________________


* قسمُ الهندسة الميكانيكيّة، جامعة جيما، جيما، إثيوبيا


للاتصال البريد الإلكترونيُّ: wondeeebog@yahoo.com

الرابط مصدر المقال

مترجمين المقال