تربة نادرة مُستخرجة من مُشتقات الفحم

الولايات المتحدة - طور باحثون من جامعة ولاية بنسلفانيا وعلماء الطاقة في الولايات المتحدة عملية لتبادل الأيونات "فعالة اقتصاديًا" لاستخراج عناصر أرضية نادرة من منتجات ثانوية للفحم, يتضمن التبادل الأيوني غسل الفحم بمحلول مثل سلفات الأمونيا لإطلاق الأتربة النادرة العالقة بالفحم.
تتحمل العناصر الأرضية النادرة السبعة عشر أكثر من 329 مليار دولار أمريكي من الناتج الاقتصادي في أمريكا الشمالية وفقًا لمجلس الكيمياء الأمريكي، وتتوقع هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية أن يتزايد الطلب العالمي  لأكثر من 5٪ سنويًا حتى عام 2020.
تُستخدم العناصر الأرضية النادرة -من بين العديد من الأشياء اليومية الأخرى- فى أجهزة الكمبيوتر، والهواتف الذكية، والبطاريات القابلة لإعادة الشحن ، والمركبات الكهربائية ، والمغناطيسات والمواد الكيميائية المحفزة, في الوقت الحالي تنتج الصين أكثر من 85٪ من العناصر الأرضية النادرة في العالم، بينما تحتل الولايات المتحدة المرتبة الثانية بما يزيد قليلاً عن 6٪ .
يقول البروفيسور سارما بيسوباتي من قسم هندسة الطاقة والمعادن في جامعة الأمير سلطان : "لقد عرفنا لعقود عديدة أن عناصر الأرض النادرة توجد في طبقات الفحم بالقرب من عروق معدنية أخرى., ومع ذلك كان من المكلف استخراج المواد، وكان هناك انخفاض في الطلب نسبيًا حتى وقت قريب, أردنا أن نلقي نظرة جديدة على جدوى استخراج REEs من الفحم لأنه وفير للغاية في الولايات المتحدة, بشكل أساسي تلتصق خلايا REE بسطح الجزيئات الموجودة في الفحم، ونستخدم حلاً خاصاً لإخراجها, لقد أجرينا تجارب بالعديد من المذيبات للعثور على واحدة غير مكلفة وصديقة للبيئة فى نفس الوقت."
استخدم الباحثون منتجات الفحم في دراستهم، وبعضها تم إهماله أو وضع علامة عليه كمرفقات أثناء عمليات التعدين بسبب الجودة الرديئة.

الرابط مصدر المقال

مترجمين المقال