الحملات التي تحثنا على الاهتمام بنفايات الأغذية تفوّت هذه النقطة

ماذا لو كان لديك مكان ما سريع وسهل لوضع النفايات الغذائية، بدلًا من يتم لومك على إهدارها؟

غالبًا ما تراعي الحملات البيئية مشاعرنا: فهي تطالبنا بالعناية. إنهم يطالبوننا بأن نشعر بالارتباط والتعاطف والأمانة، ومن ثم تغيير سلوكنا نتيجة لذلك.

وفيما يتعلق بنفايات الأغذية، فذلك قد يعني أي شئ، من عدم صب الزيت أسفل الحوض من أجل الحفاظ علي بيئة المحيطات، ولإبقاء الميثان المنبعث من النفايات العضوية بعيدًا عن مكبات النفايات.

حوالي ثلث غذاء العالم يذهب إلى النفايات. ونحن نعلم أن هذا الهدرهو شئ سئ لأسبابٍ اجتماعية واقتصادية وبيئية، وعلي الرغم من ذلك فما زال يحدث.

ولكن بحثي الأخير (المنشور في انتظار المراجعة) الذي ينظر في كيفية إدارة فائض الأغذية في المنازل، وجد أنه في كثير من الأسر، لا يُعزى هدر الطعام إلى أن يكون الناس غير واعين أو غير ماهرين أو غير مكترثين. بدلًا من ذلك، فهو نِتاج لترتيبنا الهرمي (معقول إلى حد كبير) من الرعاية: فنحن نعطي الأولوية بنشاط لصحة ورفاه عائلتنا وأصدقائنا.

على سبيل المثال، قد تذهب بقايا الطعام إلى النفايات بسبب المخاوف الصحية حول تجميد وإعادة تسخين بعض الأطعمة، أو الحاجة لتناول الطعام ضمن أُطر زمنية معينة. العديد من الآباء والأمهات مع الأطفال الصغار (تمشيا مع الأبوة والأمومة والمشورة الغذائية) يريدون أن يعطوا أطفالهم مجموعة واسعة من المواد الغذائية الطازجة والمغذية. وهذا يعني عدم إطعامهم الخضروات اللينة، وتجنب اللحوم التي قد تكون تم استخدامها من قبل التاريخ.

بالإضافة إلى شعورهم بالاتزام القوي تجاه المخاوف الفورية لأسرهم، فإن العديد من الأشخاص الذين أجري معهم الاستقصاء والمقابلة يشعرون بالإحباط بسبب عدم وجود بنية تحتية مناسبة للمساعدة على إبقاء نفايات الطعام بعيدة عن مكبات النفايات. ونتيجة لذلك، يمكن للحملات التي تركز على تعبئة الناس "رعاية أكثر" بشأن البيئة أن تمنع -أو على الأقل تحد من التركيز- على المشاكل الأكثر إلحاحًا.


لعبة اللوم

ويعني ذلك أن النفايات الناتجة عن قلة الإهتمام تعزز النهج الرأسمالي الذي يلوم المستهلكين. ويتجلى ذلك في حملة الحد من الفضلات الغذائية الأكثر شهرة المعروفة باسم أحب الطعام أكره النفايات  (LFHW) التي نشأت في بريطانيا وتم جلبُها إلى نيو ساوث ويلز وفيكتوريا. يناشدنا موقع NSW LFHW بأن نهتم بالأطعمة، ويتعهد بدوره بأن نتمكن من "إهدار كميات أقل من الغذاء والحفاظ علي بيئتنا وعلي المال". وتشمل الاستراتيجيات المقترحة تخطيط الوجبة ووصفات باستخدام البقايا. يمكن أن تكون هذه الاستراتيجيات مفيدة لبعض الناس، ولكن العديد من المستهلكين يستخدمون بالفعل هذه التقنيات. إنهم يعرفون كيفية إعادة استخدام الغذاء ويحاولون بوعي أن يتجنبوا الإسراف في الشراء.

في الدراسات البحثية القليلة التي بحثت بالتفصيل في دخول وخروج الطعام من المنازل، وجِد أن جميع أصحاب المنازل يراقبون ويرصدون الأطعمة الطازجة بعناية. وبصفة عامة، فإن الناس لا يضعون النفايات العضوية في النفايات لأنهم لا يهتمون بالبيئة. وقال العديد من المشاركين أنهم يريدون تقليل النفايات ولكنهم يجدوا صعوبة في شراء كميات صغيرة من المواد الغذائية الطازجة من المحلات الكبيرة، حيث غالبًا ما تكون هذه المنتجات معبأة مسبقًا. كثير من الناس كانوا قلقين أيضًا حول الأشياء المعبأة بكميات كبيرة، مثل نصف قرنيطة ملفوفة في أطوال ضخمة من أغلفة متماسكة. الغذاء يدخل مجرى النفايات ليس لأننا لا نهتم، ولكن لأننا نعطي الأولوية بنشاط لأشياء أخرى مثل صحة عائلتنا، وبسبب فشل السلطات في توفير البنية التحتية لمعالجة المشكلة.


فشل البنية التحتية

في حين أن الإهتمام بالبيئة نادرًا ما تكون في مقدمة القرارالذي يتخذه  الناس حول نفايات الطعام (كونها ثانوية لاعتبارات الصحة)، تشير أبحاثي إلى أن الناس سوف تستخدم بسعادة مخططات للحفاظ على هدر الطعام في النفايات، طالما أنها بسيطة، فعالة، وخالية من الفوضى.

ويمكن أن تشمل هذه المخططات جمع النفايات بانتظام من قِبل المجالس المحلية، بما في ذلك توفير الأوعية التي تناسب المطابخ للحد من الفوضى والرائحة من خلال استخدام الأكياس القابلة للتحلل (كما استُخدم في تجربة ناجحة مؤخرًا من قِبل مجلس بحيرة ماكواري).
مبادرات التسميد المجتمعي، التي تتمحور حول الحدائق المجتمعية، تشمل أيضًا على إمكانات، مثل الشركات الخاصة، وخاصة لخدمة الشركات. وفي عملي مع الأسر التي شاركت في بعض هذه المبادرات، كان الجميع متحمسين لإلعادة توجيه فضلات الطعام واستخدامه كسماد لتغذية حياة جديدة.

ولكن معظم الأسر الاسترالية في المناطق الحضرية إما لا يمكنها استخدام السماد في المنزل، وهذا من غير المرجح أن يتغير مهما قمنا بحث الجمهور على رعاية البيئة. ويوضح ذلك أن التركيز فقط على جعل الناس "يهتمون" من غير المرجح أن يقلل من نفايات الطعام المنزلية بالقد الذي نريده. وبدلا من ذلك، يجب أن نخفض النفايات الغذائية في مكبات النفايات من خلال توفير البنية التحتية التي تحدث تغييرًا سلوكيًا على نطاق واسع. ببساطة، نحن بحاجة إلى توسيع مجموعة أدواتنا.

كثير من الناس يهتمون بالفعل النفايات الغذائية، ولكنهم يهتمون أيضًاأشياء أخرى ، مثل الصحة والنظافة. ومن خلال إعطاء المستهلكين طريقة بسيطة للتعامل مع النفايات الغذائية بدلًا من رميها في سلة المهملات، يمكننا أن نقلل من النفايات دون أن نطلب من الناس تسويات غير واقعية حول عاداتهم الغذائية. لدفع التغيير السلوكي حقًا، فربما نحن لسنا بحاجة لتعزيز الرعاية  فقط ولكن البنية التحتية التي تجعل الرعاية مناسبة.

الرابط مصدر المقال

مترجمين المقال

Alshaimaa Galal Mohamed

Alshaimaa Galal Mohamed

@alshaimaagalal123