الأصباغ من النفايات الزراعية في الأرجنتين!

على الرغم من أن الأصباغ الطبيعية للمنسوجات تنتشرعلى نطاق واسع في العالم الأخضر (DIY(مع دار إنتاج في شيكاغو والعديد من دروس

فإن المعهد الوطني الأرجنتيني للتكنولوجيا الصناعية  (INTI)يتخذ نهجاً بديلاً مثيراً للإهتمام: فهم يجربون استخراج الأصباغ من النفايات الزراعية وحفظها في شكل غبار. لقد قاموا بالفعل باختبار 20 مادة مختلفة، وهم متحمسون جداً لقشر الفول السوداني. وفقًا لموقع INTI، يتم إجراء التجارب من قبل إدارة المواد الكيميائية بالمعهد، والتي راقبت الاتجاه العالمي للعودة إلى الأصباغ الطبيعية وأرادت أن تجعل الأصباغ متاحة على نطاق أوسع ، وكذلك إعادة استخدام المواد الموجودة من الزراعة والقطاع الصناعي.


يتم استخراج الأصباغ الطبيعية حالياً عن طريق غلي المنتجات النباتية في الماء، لكن المعهد يعتقد أن استخلاص وحفظ الأصباغ في شكل غبار يمكن أن يعزز توفرها خلال المواسم والظروف المناخية المعاكسة، مع وجود أداء أفضل أيضاً مع المنسوجات. بالطبع، إعادة تدوير النفايات شيء رائع.


لقد قاموا بالفعل باستخراج الألوان من عشرين نوعا مختلفا من النفايات، بما في ذلك أشجار اليوكالبتوس (شجر طبي)، وأشجارالـ Aguaribay، وقشور بذور عباد الشمس، والبقدونس، والزيتون، والغار، وأشجار الليمون، وغيرها. ولكن تلك التي عملت بشكل أفضل كانت قشور الفول السوداني، غلاف المكسرات، أشجار guayacan (أشجار فحمية)، سوائل أشجار الخروب، زهور الـ remorillo، شجرة الرماد، عشبة المتة (yerba mate)، البصل، mistol، colliguay and palo pinche.


وخلافاً للمنسوجات المصبوغة بطريقة الماء المغلي، فقد وجدوا أن تلك الملونة مع الغبار المستخرج أكثر مقاومة للغسيل والاستخدام.  ومع ذلك، فهي حساسة للغاية للضوء، مثل كل الألوان الطبيعية.
خاصة، انهم متحمسون لصبغات قشور الفول السوداني، التي يقولون أنها ذات خصائص مشابهة للأصباغ الاصطناعية والتي تتوفر على نطاق واسع لأن الأرجنتين هي واحدة من أكبر مصدري الفول السوداني في العالم.


في المستقبل، سيقيمون أيضاً بتطبيق هذه الألوان في مناطق أخرى إلى جانب الأزياء، مثل الطعام ومستحضرات التجميل والطلاء والورق والمطاط.

الرابط مصدر المقال

مترجمين المقال

Haiia marouf

Haiia marouf

@Haiia_marouf