إعادة التدوير: ما وراء سلة المهملات

  لقد قمنا بخطوات ضخمة لنحافظ على ما نلقيه من الأشياء بعيداً عن مدافن القمامة، وهنا نريد أن نعرف كيف ننقل إعادة التدوير إلى المرحلة الجديدة سواء في المنزل في العمل أو في المجتمع عامة

  نعلم جميعاً أن إعادة التدوير هي الشئ الصحيح لنفعله، حيث فيه يتم الحرص على إبقاء القمامة بعيداً عن مدافن القمامة، توفر الطاقة، تحافظ على المصادر الطبيعية والحياة البرية كما أنها تقلل من آثار الكربون وكثير من الناس يقومون بها، في عام 1980 حافظت إعادة التدوير والتسميد على14.5 مليون طن من القمامة بعيداً عن أماكن دفن القمامة وحرقها في الولايات المتحدة، وقد تغير الرقم بحلول عام 2013 ليصل إلى 87.2 مليون طن.

إنها لطفرة كبيرة ولكنها ما زلت تعادل نسبة 34.3 % فقط من القمامة التى تتجاهلها البلاد كل عام. بطريقة أخرى "نحن نستطيع أن نكون أفضل". وها هنا 6 طرق نستطيع بها أن نقترب من بلاد بلا قمامة بدون أن نستمر في نقل علب العصير الخضراء والزرقاء للقمامة 

تعلم الأساسيات:
  يقول Darby Hofer أحد كبار المتخصصين في الموارد في مجلس الدفاع عن حقوق الإنسان؛ 
"أن يتصرف كثير من الناس بشكل صحيح هو أقوى شيء، حيث يحتاج الناس إلى أن يأقلموا أنفسهم مع تعليمات وإرشادات المجتمع، ما الذي یمكنك إعادة تدویره، حاویات الإقلاع؟ أم البرید المباشر؟ وکیف یمکنك القیام بذلك؛ الرصيف أم مراكز للتخلص من القمامة؟؟. حيث  يختلف ذلك اختلافاً کبیراً من المدینة إلی المدینة ومن الدولة إلی الولایة.

قم بزيارة الموقع الإلكتروني للبلدية لمعرفة المزيد عن قواعد وخيارات إعادة التدوير المحلية الخاصة بك، ولا تنس أن تحقق ما إذا كان مجتمعك يجمع النفايات الغذائية أو نفايات الحظيرة "الحيوانات" من أجل التسميد ايضاً.

شراء الأشياء المعاد تدويرها:
  عندما يكون ممكناً: تأكد من أن المنتجات التي تشتريها أوالعبوات التي تأتي فيها قابلة للتدوير أم لا، اختر المنتجات التي تحتوي علي مواد معاد تدويرها. "و بذلك تكون قد تكون أغلقت دائرة إعادة التدوير والتأكد من استمرار دورانها"
 يقولHofer؛ "كما أنك تحفز المصنعين والشركات علي استخدام المزيد من النفايات المستهلكة وأقل عدد من المواد الخام."

لإعادة تدوير المزيد، يمكنك الحصول علي ذلك من زملائك في العمل:
  عليك أن تعرف المواد القابلة للتدوير في مكان العمل الخاص بك. وتأكد من أن صناديق إعادة التدوير ملحوظة بوضوح وأن الجميع يفهمون إجراءات إعادة التدوير. أيد فكرة الشراء بالجملة وشراء المنتجات المصنوعة من المواد المعاد تدويرها التي تأتي في العبوة المعاد تدويرها.

تأكد من أن النفايات الإلكترونية تتم معالجتها من قبل شركة معتمدة (E-Stewards) واستكشف طرق أخرى يمكن من خلالها إعادة تدوير النفايات، إذا كان عملك لديه عقد مع متعهد إعادة التدوير، فيمكنك النظر في إمكانية خفض النفقات عن طريق جمع المواد ذات القيمة العالية، مثل جرائد المكتب بشكل منفصل. 
يقول Hofer: "غالباً ما يُفاجئ العاملون في الشركة عندما يجدون المواد التي تم رميها ذات قيمة عالية ". 

جد طرق للقضاء على النفايات قبل أن تظهر ويمكنك هذا أيضاً، من خلال توفير المياه المعاد تصفيتها واستبدال الأطباق وأدوات المائدة المستهلكة مع بدائل قابلة لإعادة الاستخدام.

رفع مستوى الوعي المجتمعي:
   يقولHofer: " إذا كنت أحد الوالدين أو المعلم أو الطالب، فإن المدارس هي أماكن رائعة لتعليم إعادة التدوير. فيمكنك إدراج أعضاء آخرین من المشاركين في عملیة اختبار النفايات الغير رسمية في مجتمعك: ألق نظرة علی سلة المهملات الموجودة  في المدرسة واسال عن ما ھو موجود وکیف یمکن إعادة تدویره أو تسميده. ويمكنك التخطيط لجولة في المجتمع المحلي الخاص بك واستعادة المواد الموجودة في مركز إعادة التدوير، أو مدافن النفايات."

 كما يستمر Hofer في حديثه قائلاً: "رؤية ماذا يحدث للمواد التي توضع في سلات إعادة التدوير يجبرك على معرفة أنه لاشيء يسمى رمي المواد بعيداً، ولأنه لا يوجد" بعيداً"؛حيث أن المواد التي نتخلص منها سوف توجد في مكان ما في  نهاية المطاف، في حالة عدم توفر السماد البلدي في المكان الذي تعيش فيه، قم بتجميع السماد المجتمعي للأغذية ونفايات الحظيرة في أكوام."

  إعادة تدوير النفايات أفضل من تسميدها!! ولكن الخيار الأفضل هو عدم توليدها على الإطلاق...
   علينا الحد من النفايات عن طريق شراءها  بكميات كبيرة، وذلك باستخدام أكياس التسوق القابلة لإعادة الاستخدام وزجاجات المياه والتقليل من رمي الطعام. إعادة استخدام الملابس وغيرها من العناصر غير المرغوب فيها من خلال التبرع لهم للمنظمات المجتمعية مثل ملاجئ المشردين، مخازن الادخار، وملاجئ الحيوانات.

ويمكن إعادة التفكير في ما كان عادة يرمي في الخارج مثل قصاصات العشب، والتي يمكن أن تترك في الحديقة الخاصة بك للتقوية وتسميد التربة. إن تقليل المخلفات يمكن أن يوفر لك المال، حيث أن عدداً متزايداً من المجتمعات لديها برامج "كما ترمي سوف تدفع" تفرض رسوماً على جمع النفايات استناداً إلى حجم سعة القمامة.

دعم قوانين مسؤولية المنتجين طويلة المدى:
  عندما يكون المنتجون مسؤولين عن دورة الحياة بأكملها من المواد التي يقومون بها، فنجد أنهم أكثر ملاءمة لاستخدام المواد الآمنة بيئيا وإعادة تدويرها والتقليل من كميات تلك المواد. من خلال دعم التشريعات التي تحمل المصنعين المسؤولية المالية، فإنك تشجع تصميم السلع الأفضل  وألاكثر قابلية لإعادة التدوير وضمان أن المنتجين يدفعون حصتهم العادلة من تكاليف إعادة التدوير.

الرابط مصدر المقال

مترجمين المقال

Esraa hassan

Esraa hassan

@esraahassan878