إطلاق برنامج العمل (WRAP) للنموذج التوجيهي لإعادة التدوير المحلي

خطوة لأمام



    لقد أطلق برنامج العمل القائم على شئون هدر المخلفات والموارد، والذي يُعرَف ب (راب WRAP)، نموذجه التوجيهي الأول لإعادة التدوير المحلي في مؤتمر اللجنة الاستشارية للسلطات المحلية الخاصة بعملية إعادة التدوير (LARAC) هذا الأسبوع، وقد تم تطوير هذا النموذج بالتعاون مع الجهات المعنية بمجال الصناعة.

 وبشكلٍ ملحوظٍ، فقد أوضحت النماذج التوجيهية أنه من الممكن ترك أغطية الزجاجات على الزجات البلاستيكية؛ وقد كان ذلك أمراً خلافياً فيما مضى. وقد اشترك القائمون على برنامج العمل WRAP مع القائمون على إعادة التدوير والسلطات المحلية والشركات الخاصة بإدارة المخلفات في العمل لبيان المواد التي يمكن تجميعها والتي لا يمكن تجميعها بمدينة كيربسيد (Kerbside).
 
 تهدف النماذج التوجيهية إلى التسهيل على مواطني المملكة المتحدة للقيام بعملية إعادة التدوير بشكلٍ عمليٍ وفقاً لبرنامج العمل WRAP، الذي تم تصميمه للحد من الفوضى بين مواطني إنجلترا واسكتلندا ومدينة ويلز.

  وأوضح الاستطلاع المُتَعقب لعملية إعادة التدوير، الذي قام به برنامج عمل WRAP عام ٢٠١٦، أن ثُلثي سكان المملكة المتحدة (٦٦٪) لا يعرفون الطريقة الصحيحة للتصرف في مادة أو أكثر من المواد التي تدخل في عملية إعادة التدوير، بينما أوضح الاستطلاع أن ما يقرب من نصف السكان (٤٩٪) يتخلصون من هذه المواد بإلقائها في صندوق المخلفات حيث يتم تجميعها لتدخل في عملية إعادة التدوير.


*النماذج والتعليمات التوجيهية

 تُوضح النماذج التوجيهية مخلفات الورق والبطاقات والعلب الكرتونية والمعادن والمواد البلاستيكية وأغطية الزجاجات والأطعمة، وتبين ما يمكن تجميعه من هذه المواد وما لا يمكن تجميعه، وكذلك الطريقة التي ينبغي أن يتم تقديم المواد بها للبدء في عملية إعادة التدوير (الشطف - فتح الأغطية وإغلاقها)، كما تُوضح لماذا لا يُعاد تدوير بعض هذه المواد.

 يأمل القائمون على برنامج العمل WRAP أن تُوفر النماذج التوجيهية الفرصة للتواصل المستمر مع الجهات المعنية في السلطات المحلية للمساعدة في عملية إعادة التدوير وللحد من التلوث.

 وقد تم وضع هذه النماذج والتعليمات التوجيهية بناءً على النتائج الرئيسية للبحوث التي أُجريت لدى المستهلكين، والتي أوضحت أن أكثر من ٩٤٪ من للمشاركين في الاستطلاع لم يكن لديهم المعرفة الكافية عن المواد التي لا يمكن إعادة تدويرها بالنسبة للمواد التي من الممكن إعادة تدويرها، كما أوضحت أن هناك الكثير من المعلومات لتوصيلها بشكلٍ عمليٍ في وقتٍ واحدٍ.

 تُعتبر هذه التعليمات هي الخطوة الأولى التي تم اتباعها بين السكان دعماً للجهد المستمر في عملية إعادة التدوير، وذلك بعد نشر إطار العمل الصناعي لإنجلترا في شهر سبتمبر.


*أغطية الزجاجات

 توضح التعليمات التوجيهية بشكلٍ ملحوظٍ أنه من الممكن ترك المواد اللاصقة والأغطية على الزجاجات. وتُعتبر أغطية الزجاجات أمراً خلافياً في مجال صناعة المواد البلاستيكية، حيث إن بعض القائمين على عملية إعادة المعالجة يفضلون أن يقوم المستهلك بإزالة هذه الأغطية حتى يسهل فصل المادتين عن بعضهما بسهولة. (انظر أيضاً:
https://www.letsrecycle.com/news/latest-news/recycling-rules-will-seek-to-answer-bottle-cap-question/).

 كما أشارت التعليمات التوجيهية إلى أنه قد تم حذف البلاستيك الأسود بشكلٍ مؤقتٍ من القائمة، حيث لا يمكن إعادة تدويره في الوقت الحالي، ويرجع ذلك إلى عدم القدرة على تصنيفه. وبالرغم من ذلك، فقد تم استشارة باعة التجزئة والمصنعون للأخذ بعين الاعتبار الاستخدام الواسع لعلامات حبر الفلوريسنت؛ الذي سيمكننا من تصنيف هذه المادة. وسوف يتم اتخاذ هذا القرار بحلول شهر يناير لعام ٢٠١٧.

 وصرحت ليندا كريتشون (Linda Crichtoon)، رئيسة إدارة الموارد ببرنامج العمل WRAP، قائلة: "منذ أن تواجدت للعمل ببرنامج WRAP، كان هناك رغبة لتوضيح المواد التي يمكن إعادة تدويرها بالدولة، وكيفية تقديم هذه المواد للدخول في عملية إعادة التدوير. والآن، أصبح بإمكاننا إعادة تدوير الملصقات والأغطية الموضوعة على الزجاجات والخطابات، ولم يعد من الضروري إزالة زر زجاجات الرش".

   وأضافت ليندا قائلةً: "سوف يُراجع القائمون على برنامج WRAP التعليمات التوجيهية، كما سيدمجون مواد ونصائح إضافية للتدريب عليها ولتطوير الوسائل التكنولوجية."

*خطوة للأمام

 صرحت لي مارشيل (Lee Marshall) من اللجنة الاستشارية للسلطات المحلية الخاصة بعملية إعادة التدوير (LARAC) قائلةً: "كان القائمون على هذه اللجنة سعداءًا لاشتراكهم في عملية تطوير النماذج التوجيهية، بالاضافة إلى عملهم في مجال الصناعات الأخرى. وقد عمل كلاً من السلطات المحلية والقائمين على عملية إعادة المعالجة بشكلٍ بناءٍ للوصول إلى هذه التعليمات التوجيهية التي توضح السبيل إلى المُضي قُدُماً لزيادة مستوى عملية إعادة التدوير في المملكة المتحدة."
 
 "ولم يكن ذلك ليحدث بدون الاستعداد لادراج السلطات المحلية في هذه العملية، ونحن الآن نشجع السلطات المحلية لاستخدام هذه التعليمات التوجيهية لتعزيز سُبُل التواصل بينهم، ولتقديم التوجيهات الملائمة والثابتة التي يحتاجها العامة."

 وسوف يتم إدراج التعليمات التوجيهية ونتائج البحوث التي أُجريت لدى المستهلكين بشأن الموارد الجديدة التي سيعاد تدويرها اعتماداً على برنامج العمل WRAP، بالإضافة إلى وسائل التواصل الجديدة مع السلطات المحلية وغيرها لتحميلها وتخصيصها محلياً.

*الرابطة الاتحادية للموارد

 لقد رحبت الرابطة الاتحادية للموارد التي اشتركت في وضع هذه التعليمات التوجيهية، رحبت بنماذج إعادة التدوير المحلية، واعتبرتها خطوة ضروية نجو استمرار عملية إعادة التدوير ورفع جودتها.

 وصرح المدير التنفيذي راي جورجسون (Ray Georgeson) قائلاً: "نحن سعداء للغاية لعملنا مع فريق برنامج العمل WRAP على هذا المشروع الهام، ونرحب بحرارة بنشر هذه التعليمات التوجيهية حيث تُعتبر الخطوة الهامة القادمة في هذه المهمة الضرورية لتحسين جودة نتاج عملية إعادة التدوير عن طريق الحد من التلوث. واُشيد بهذه التعليمات التي وضعتها السلطات المحلية والمصنعون على حدٍ سواءٍ، وأتمنى أن يتم تبني هذه التعليمات بسرعةٍ في الأشهر المقبلة."


الرابط مصدر المقال

مترجمين المقال