قصة نجاح "ندى": مشروبات بذور التمر بمثابة فرص عمل لأكثر من 30 شخصًا

تعتبر التمور منتجًا نموذجيًا مهمًا لتونس، وتشتهر في كثير من المناطق لفوائدها الصحية ونكهة الكراميل اللذيذة. بالنسبة إلى ندى البالغة من العمر 27 عامًا ، فهي أيضًا العنصر الرئيسي في نشاطها المبتكر تمور ندى، والذي يوفر فرص العمل لـ 34 شخصًا في مجتمعها تتذكر ندا طفولتها باعتزاز، حيث كانت تساعد عمها وهو مقاول من الباطن لمصانع تغليف التمور على إزالة النواة من التمور لكسب مبلغ إضافي من النقود.ث

من بعد دراسة تصميم الأزياء في تونس، عادت إلى مسقط رأسها في عام 2013 وقررت أن تتبع خطى عمها وأن تبدأ مصنع منتجات التمور الخاص بها.

وقالت ندى "فكرة صنع منتجات من التمور جاءت بشكل طبيعي بالنسبة لي." "لقد تواصلت مع APII لمعرفة المزيد حول إجراءات إنشاء مشروع تجاري. كما تواصلت مع المركز الإقليمي للبحوث في واحة الزراعة لمعرفة فرص التدريب المحددة وجمع المعلومات حول اختبار السكريات والطحين والقهوة المصنوعة من المنتجات الثانوية للتمور.

وفي عام 2015 اتخذت ندى خطوتها الأولى على الطريق نحو ريادة الأعمال. ثم بدأت الأمور تكتسب زخماً، حيث عززت ندى معرفتها وعززت مكانتها الريادية الجديدة من خلال حضور برنامج Thniti من CONECT (مؤتمر اتحاد مواطني الشركات في تونس) لتطوير خطة أعمالها. ثم أكملت تدريب CEFE وشاركت في مسابقة "بدء التحدي" الخاصة بالمشاريع في عام 2016، والتي شكلت نقطة تحول جديدة في مسيرتها المهنية.

في أغسطس 2017، أطلقت ندى مركز تمور ذاتي التمويل. من خلال الدعم والمساعدة التقنية لخبراء من مشروع Mashrou3i الذي نظمته اليونيدو وبدعم مالي من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID)، بالتعاون الإيطالي ومؤسسة HP، تمكنت أيضًا من الحصول على تمويل إضافي وتعلم كيفية تنظيم خط إنتاجها وأنشطتها بشكل أفضل.

"كنت في الأصل أعمل كمقاول من الباطن لمصانع تغليف التمور. بعد ذلك، وبدعم ومشورة من خبير في مشروع Mashrou3i، عملنا على تنويع الأنشطة: شراب، ومعجنات مصنعه من التمور، وتوفير بديل مجاني للقهوة و المصنعة عن طريق تجفيف، وتحميص، وطحن نواة التمر.

قالت ندى "لقد بدأت بالفعل في تقديم القهوة المصنعة من بذور التمور كبديل للقهوة، إنه ينشط، وغني بالمغذيات وقد تم استقباله بشكل جيد من السوق التونسي وذلك بفضل قرض بقيمة 12500 دينار تونسي من بنك التضامن التونسي، والذي سمح لي بالحصول على اثنين من المطاحن والشواية".

مع منتجها المحلي، تهدف ندى للتصدير وتأمل في الوصول إلى الأسواق الدولية مثل الجزائر والبحرين في المستقبل القريب. "لقد عشت مشروعي مثل حلم من البداية، وأنا متفائل جدا بشأن المستقبل"، قالت ندى "بفضل دعم خبير ثانٍ من مشروع "Mashrou3i"، سوف أتمكن من تحسين استراتيجيتي التسويقية من حيث التعبئة والتغليف والشهادات والاتصالات. وفي المستقبل، أود أيضًا إنشاء موقع ويب للوصول بشكل أفضل إلى هذا السوق المتنامي.

الرابط مصدر المقال

مترجمين المقال