هل تعتقد أن عملية إعادة التدوير غير مهمة؟

عندما كانوا يرتدون القفازات البلاستيكية للمرة الأولى لهم للتفتيش عن القمامة، كان طلاب الصف الثالث يعرفون جيداً ما يتم ترقبه، عرفوا القمامة. كانت جزءاً من منهج العلوم في "بريدجز الابتدائية"، وهي مدرسة حكومية في شارع ويست 17 في مانهاتن، وهم قد تعلموا الثلاثية -- قلل الاستخدام، أعد الاستخدام، أعد التدوير -- وتناقشوا حول كيفية منع والديهم من استخدام أطباق ورقة

وقد قرئوا منشور علمي مدرسي ليوم الأرض بعنوان "داخل عالم المهملات". وبالنسبة للواجبات المنزلية، فقد كانوا قد احتفظوا بدفاتر لتسجيل ملاحظاتهم عن القمامة ورسموا مخططات ملونة عن نفايات أسرهم؛ لذا فقد كان قد تم إعدادهم لتجربة ميدانية بعد ظهر ذلك اليوم من مايو.


وقالت ناتاشا نيومان: "علينا أن نساعد كوكب الأرض"، كما أنها وزملاؤها انطلقوا هنا وهناك في المدرسة يجمعون العينات. مدرسة العلوم، "لينيت أبونت"، توسطت النقاشات -- "لقد رأيت غلاف العلكة هذا أولا!" -- وأشرفت على تحليل البيانات اللاحق في خلفية الفصل، وتجمع الطلاب حولها لمشاهدتها تفرغ حقائبهم على الأرض.


سألت السيدة أبونت : "هل لاحظتم أية عينة بينما كنت أقوم بإفراغ تلك؟"


"نعم، فإنها تبعث رائحة كريهة"


" لبان وينتيرفريش الذي لدى الجميع".


"الكثير من المناديل الورقية."


"هذا مقرف."


"انهم يرمون أحد الملفات بعيدا.
"إنه ملف جيد تماما!"


"إنه نصف مجلد فقط."


"حسنا، يمكنهم العثور على النصف الآخر وإلحاقهما معا".


انتهت السيدة أبونت من تفريغ الحقيبة الأخيرة. وقالت: "لقد كنا نتعلم عن الحاجة إلى تقليل الإستخدام وإعادة الاستخدام وإعادة التدوير"، وأشارت إلى الكومة. "ما هو شعوركم نحو كل هذا؟"


واصل قراءة القصة الرئيسية


صاح الطلاب "سيء".


قامت السيدة "أبونت" بعزل زجاجتين، العناصر الوحيدة التي يمكن إعادة تدويرها في الكومة. وسألت عن الدرس الذي تعلمه الطلاب. تم تلخيص رأي الطلبة من قبل "ليلي فين"، الطالبة التي كانت عازمة على إنقاذ النصف مجلد: "يجب على الناس ألا يقوموا برمي ورقة أو أي شيء، ينبغي أن يعيدوا تدويرها، وعليهم ألا يأكلوا الحلوى في المدرسة".


بدا رأي ليلي حول الحلوى معقولاً، ولكن بدا الاستنتاج حول إعادة التدوير - متناقضا مع البيانات التي على الأرض، فقد شملت كومة القمامة المعدات المستخدمة من قبل الأطفال في التفتيش عن القمامة: دستة من أكياس البلاستيك واثنا عشر زوجا من القفازات البلاستيكية. ومن الواضح أن تكلفة معدات إعادة التدوير هذه قد تجاوزت قيمة المواد القابلة لإعادة التدوير التي تم استردادها. كما يبدو أن المعدات تشكل عبئا أكبر على البيئة؛ لأن الأكياس والقفازات ستحتل مساحة أكبر في مكب النفايات من الزجاجتين.


وبدون إدراك ذلك، كان طلاب الصف الثالث قد استنسخوا ثانية بشكل جميل نتائج التجربة الوطنية الكبرى التي بدأت في عام 1987 - وهي السنة التي ولدوا فيها، وبالعودة للوراء عندما لم يكن لدى الثلاثية ما تفعله بخصوص القمامة، في ذلك العام، طافت سفينة تحمل اسم موبرو 4000 آلاف الأميال في محاولة لتفريغ حمولتها من مهملات سكان جزيرة لونغ آيلاند، وكان لرحلتها تأثير غريب على أمريكا؛ فلقد أصبح مواطنو المجتمع الأكثر غنى في تاريخ الكوكب فجأة مهووسين بمعالجة نفاياتهم بأنفسهم.


معتقدين بأنه لا يوجد حيز آخر في مكب النفايات، خلص الأمريكيون إلى أن إعادة التدوير هي خيارهم الوحيد، كانت نواياهم جيدة وبدا أن استنتاجاتهم معقولة، إعادة التدوير في بعض الأحيان تكون عقلاني بالنسبة لبعض المواد في بعض الأماكن في بعض الأحيان، ولكن أبسط وأرخص خيار هو عادة دفن القمامة في مكب آمن بيئيا. وبما أنه لا يوجد عجز في مساحة المدافن (أزمة عام 1987 كانت إنذارا كاذبا)، فلا يوجد سبب لجعل إعادة التدوير ضرورة قانونية أو أخلاقية، برامج إعادة التدوير الإلزامية ليست جيدة للأجيال القادمة، وهي تقدم في المقام الأول منافع قصيرة الأجل لعدد قليل من المجموعات -- السياسيون، والاستشاريون في مجال العلاقات العامة، والمنظمات البيئية، وشركات معالجة النفايات -- بينما تحول الأموال من مشاكل اجتماعية وبيئية حقيقية، قد يكون إعادة التدوير هو النشاط الأكثر إهدارا في أمريكا الحديثة: مضيعة للوقت والمال، مضيعة للموارد البشرية والطبيعية.


والإغراء الواضح هو إلقاء اللوم على الصحفيين الذين قاموا بعمل رائع في خلق أزمة القمامة، وغالبا ما يكون ذلك على حساب كبير لأرباب عملهم، إن الناشرين في الصحف والمجلات الذين تعتبر منتجاتهم مكونا رئيسيا في مكبات النفايات المحلية قد قادوا الحملة الصليبية بشرف ضد القمامة، وهم يدفعون ثمنها الآن من خلال اللوائح التي تجبرهم على شراء الورق المعاد تدويره، وهو عائق مكلف في كفاحهم ضد المنافسين الإلكترونيين. وهذه هي المرة الأولى التي تقوم فيها صناعة بحملة إعلامية جماهيرية تخبر العملاء بأن منتجها الخاص يشكل تهديدا للمجتمع.


ولكن الصحافة ليست مسؤولة فحسب لإعادة تدوير الحماسة؛ فإن هاجس الجمهور لم يكن ليستمر طويلا ما لم يلبي إعادة التدوير بعض الاحتياجات العاطفية. ومثلما اعتقد طلاب الصف الثالث أن تصفية القمامة كان يناصر الكوكب، فقد تبنى الأميركيون إعادة التدوير كتجربة غير مفهومة واقعة خارج نطاق الخبرة، وهو فعل يتعلق بالخلاص الأخلاقي، فلسنا نعيد استخدام القمامة خاصتنا بالضبط؛ بل إننا نؤدي طقس التكفير لخطيئة الإسراف، ويقوم إعادة التدوير بتعليم الأفكار الرئيسية التي تعلمتها الأجيال السابقة من تلاميذ المدارس من ذلك الأثر الكلاسيكي البروتستانتي، "رحلة الحاج".


تتميز حكاية جون بونيان في القرن السابع عشر بسمعة لا تختلف عن بارجة القمامة التي تركت لونغ آيلاند: رجل يرتدي أسمالا بالية يهجر مدينة الدمار، فاقد للأمل في العثور عن مكان يمكنه فيه أن يفرغ "العبء الكبير الذي على ظهره"، ومسترشدا بالمبشر يجول الحاج العالم محاولا الوصول إلى المدينة السماوية، محنته الأسوأ تحدث في سوق الأضاليل، سوق القرية الذي أسسه بيلزبوب وأقام به نبلاء يدعون لورد لوكسيرياس والسير هافينغ غريدي، يعرض السوق سلعا مغرية للبيع، ولكن الحاج يستخدم بشجاعة القاعدة الأولى في الثلاثية -- تقليل الاستخدام -- من خلال هجر منتجات "التجار" والمواصلة فيما يتعلق ب المدينة السماوية.


ومع ذلك قد يكون تلاميذ المدارس اليوم متحيرين بخصوص شخصية واحدة وقفت في طريق بونيان إلى الخلاص: رجل هو مصدر كلمتنا "موكراكر: كاشف الفضائح" عن الشخص الذي هو مشغول بنبش كومة سماد. ولا يقدم هذا القائم بإعادة تدوير النفايات المنزلية كنموذج يحتذى به بالنسبة للمهاجر. إنه رمز للعمى الأخلاقي لأنه بدلا من البحث عن المكافآت السماوية التي تنتظره، لا يمكن أن ينظر بأي شكل من الأشكال إلا إلى الأسفل، مع مجرفة لجمع القمامة في يده. في زمن بونيان، كان من الصعب أن نتصور أنه سيتم تعليم الحجاج (المهاجرين) أن يبحثوا عن العبودية هناك للأسفل مباشرة في الوحل.


يوم التنبؤ بتصفية الحساب

"كل ما كنت أفكر فيه طوال الأسبوع هو القمامة، أعني أنه لا يمكنني أن أتوقف عن التفكير في ذلك.... لقد أصبحت قلقة بحق حول ما سوف يحدث... بدأت أشعر بهذه الطريقة عندما تقطعت بهذه البارجة السبل."

- السطور الافتتاحية لفيلم "جنس وأكاذيب وشريط فيديو" عام 1989، " منطوقة إلى طبيب نفساني من قبل امرأة مشاكلها الحقيقية - التعاسة الجنسية والزوجية - ليس لديها ما تفعله بخصوص النفايات الصلبة البلدية.


في الوقت الذي كان فيه الأمريكان معذبين بذنب القمامة، كانت الشركات بالفعل تعيد تدوير ملايين الأطنان من القمامة سنويا. قاموا بشكل طوعي - وعلى نحو مربح - بإعادة طباعة الصحف وورق المكتب والكرتون والألمنيوم والصلب. ولكن محنة البارجة أقنعت الجميع بأن المشروع الطوعي ليس كافية. وكما أشارات مجلة نيوزويك، فإن ملحمة موبرو كانت تمثل "لأزمة القمامة ما مثله غرق لوسيتينيا في الحرب العالمية الأولى". وحذرت قصة غلاف المجلة بعنوان "دفن حيا": "مع استثناءات نادرة خلال فترة الحرب، لم يكن الأمريكيون بارعين في تقديم تضحيات فردية من أجل الصالح العام، وهذه العقلية سيتوجب عليها أن يتغير، وإلا فإن النفايات سوف تغطي كل مكان في البلاد وستتوقف الشاحنات في الأفنية الخلفية لمنازل الجميع. "


وعلى نحو مفاجيء، ومثلما كان التخطيط المركزي ينسحب عن الزي السائد في أوروبا الشرقية، وضعت أمريكا خطة وطنية خمسية للقمامة، وأصدرت وكالة حماية البيئة "التسلسل الهرمي للنفايات" الذي صنف خيارات التخلص من القمامة: إعادة التدوير في الأعلى، والسماد ومحارق النفايات في الوسط، ومدافن القمامة في الأسفل.


أعلن ج. وينستون بورتر، مساعد مدير الوكالة، في حديث له في أوائل عام 1988، أن الهدف الذي وضعته وكالة حماية البيئة لمدة خمس سنوات لإعادة تدوير 25 بالمائة من القمامة البلدية، وحتى عندما كان بورتر يضع الهدف، أدرك أنه من الوقاحة لبيروقراطي في واشنطن أن يقول للناس في أمريكا ما يجب القيام به مع القمامة الخاصة بهم. يقول بورتر: "بعد كل الدعاية حول البارجة، جلست مع بعض المهندسين في مكتبي لتقدير كمية النفايات البلدية التي يمكن إعادة تدويرها، وفي ذلك الوقت، تم إعادة تدوير حوالي 10 في المئة، ونظرنا في مكونات المخلفات، نفذت بعض الحسابات السريعة ورأيت أن من المعقول أن تصل إلى مستوى 25 في المئة في غضون خمس سنوات، لم يكن شيئا كميا للغاية، وبعض الموظفين لم يكونوا يريدونني حتى أن أذكر هذا الرقم، ولكني أعتقد أنه سيكون من الجيد تحديد هدف ما دام طوعيا تماما ولا ينطوي على الكثير من اللوائح."


وكان لدى السياسيين في جميع أنحاء البلاد أفكار أكبر، وأصدر مسؤولو الولايات والمدن قوانين تنص على التكليف بإعادة التدوير ووضع أهداف تعسفية أعلى بكثير من الأهداف الإنمائية للألفية،  وتحدد معظم الدول حصص صارمة تقضي عادة بإعادة تدوير 40 في المائة على الأقل من القمامة، وأكثر من ذلك بكثير - 50 في المائة في نيويورك وكاليفورنيا، و 60 في المائة في نيو جيرسي، و 70 في المائة في رود آيلاند. وتعرضت الصناعات لضغوط لوضع أهدافهم الخاصة،
وقد اتبعت البلديات التسلسل الهرمي للنفايات عن طريق بناء محارق لتحويل النفايات إلى طاقة، وبدأت الآلاف من برامج إعادة التدوير لصناديق القمامة المتمركزة علي جانبي الطريق - وكلها اعتقادا بأنها ستكون أرخص من المدافن. لكن المحارق انتهت لتصبح مكلفة للغاية، وأنتجت برامج إعادة التدوير وفرة من الورق والزجاج والبلاستيك التي لم يرغب أحد في شرائها.


لذلك وفق أنصار إعادة التدوير إلى حل جديد: إذا لم يكن الناس راغبين بشراء قمامتنا الثمينة، فسوف نقوم بإجبارهم. وقد أصدرت الحكومة الاتحادية وعشرات الدول قوانين فرضت على الهيئات العامة والصحف وغيرها من الشركات شراء مواد معاد تدويرها. وقد دفعت هذه اللوائح، جنبا إلى جنب مع مجموعة واسعة من الإعفاءات الضريبية والإعانات المعدل الوطني لإعادة التدوير ليصل إلى هدف بورتر وهو 25 في المئة -- وهو إنجاز مكلف؛ بما أن البرامج تفقد المال. ولكن هذا لا يزال غير كاف. فتقوم الجماعات البيئية بالضغط على الحكومات المحلية لتوسيع برامج إعادة التدوير لتحقيق الأهداف المنصوص عليها في القانون - وهي أهداف لا يمكن الوصول إليها وفقا للمسؤول الذي ساعد في بدء الحركة بأكملها.


يقول بورتر، الذي غادر وكالة حماية البيئة في 1989 إن "الناس في نيويورك وأماكن أخرى يميلون إلى إعادة تدوير طواحين الهواء، لا توجد في القمامة كثير من المواد التي تستحق إعادة التدوير". وهو الآن رئيس شركة استشارية، مركز سياسة النفايات في ليسبورغ، فرجينيا. وقد قدم بورتر المشورة للمدن والدول للتخلي عن أهدافها غير الواقعية، ولكن السياسيون يشعرون بالرعب من الوقوف ضد إعادة التدوير. كيف يمكنهم أن يشرحوا ذلك للناخبين؟ وكيف يمكنهم أن يفسروه لأطفالهم؟


إنذارات المبشر

بعد التفتيش عن النفايات في صف العلوم الخاص بالسيدة "أبونتي"، قد حان الوقت لحديث محاضر ضيف عن القمامة، تم استدعاء أحد فصول الصف الخامس للاستماع إلى "جوان ديترسدورف"، مديرة التربية البيئية لائتلاف العمل البيئي، وهي مجموعة غير ربحية مقرها في نيويورك. بدأ عرض الشرائح لها بصورة من القرن التاسع عشر لشارع في نيويورك والقمامة متناثرة فيه.

سألت ديترسدورف: "لماذا لا يمكننا الاستمرار في رمي القمامة بهذه الطريقة؟"


"إنها ستظل تتراكم ولن يكون لدينا أي مكان لوضعها به."


"الأرض ستسمى سلة المهملات".


"القمامة عاجلا كما لو أنها سوف تستولي على السلطة وتقتل الجميع."


طلبت ديترسدورف من الأطفال تفحص حيواتهم. "هل قام أي شخص هنا في أي وقت مضى بتناول الطعام الجاهز؟" أقر عدد قليل من الطلاب، فأنبتهم ديترسدورف بلطف "هناك الكثير من القمامة."


وأظهرت شريحة تبين إجمالي الإنتاج السنوي للقمامة في نيويورك: كومة كبيرة بما فيه الكفاية لملء 15 مبنى بارتفاع 20 طابقا. وقالت ديترسدورف "هناك الكثير من مدافن القمامة في مدينة نيويورك"، لكن المساحة نفذت منا."وبينما هي تعرض شريحة من "فلشنغ مادوز"، مكب النفايات السابق الذي هو الآن حديقة، سألت: "هل تريدون العيش فوق واحدة من هذه المدافن؟" لم يكن المكان يبدو سيئا للغاية، في الواقع، ولكن ديترسدورف أوضحت أن التهديدات السامة يمكن أن تكون مخفية في مكب النفايات. "هل سبق لك أن سمعت عن مكان يسمى قنال الحب؟ كان مكب نفايات قديم ينتمي لشركة كيميائية، فباعوه ليُبنى عليه مدرسة، وكل من ذهب إلى تلك المدرسة مرض بشدة، فلقد كان هناك سم في القذارة التي تحتها."


ظهر أحد طرود السوبر ماركت به تفاح أحمر على الشاشة، وقالت ديترسدورف "انظروا إلى البلاستيك أو الستايروفوم أو الورق المقوى الذي تحتها، هل تحتاجون لكل هذا التغليف عند شراء الأشياء؟"


"لا."


قالت ديترسدورف "كل أسبوع يتم قطع 75 ألف شجرة لصنع صحيفة نيويورك تايمز". وقد شعر الأطفال بالارتباك. وعدد قليل منهم ألقى نظرة توبيخ سريعة فيّ وأنا أجلس في خلفية الغرفة. لم أحاول أن أبرر دوري -- أو دورك -- في مذبحة الأشجار الأسبوعية تلك، وتوليد القمامة، وطقوس تشويه الأرض، ولم يكن الأطفال في مزاج ملائم للاعتراض، عززت ديترسدورف ببراعة العقيدة الأسطورية عن أزمة القمامة:


نحن مجتمع مهمل شرير، قد تبدو العبوات البلاستيكية وحاويات الوجبات السريعة مفرطة، ولكنها في الواقع توفر الموارد وتقلل من القمامة، الأسرة النموذجية في مكسيكو سيتي تشتري بضائع معلبة أقل من التي تشتريها الأسرة الأمريكية، لكنها تنتج كمية من القمامة أزيد بالثلث، وذلك في الأساس بسبب أن المكسيكيين يشترون الأطعمة الطازجة بكميات كبيرة ويرمون أجزاء كبيرة غير مستخدمة، فاسدة أو عفنة، ذلك التفاح الذي في الشريحة - التي تعرضها - ديترسدورف، والمحمي بواسطة الغلاف البلاستيكي والفوم، هو أقل عرضة للفساد. التغليف البلاستيكي خفيف الوزن يتطلب طاقة أقل بكثير للتصنيع والنقل من البدائل التقليدية كالورق أو الورق المقوى، ولقد تحولت شركات الأغذية إلى التعبئة البلاستيكية لأنها تجني المال من خلال استخدام الموارد بكفاءة، نموذج ماكدونالدز يلقون أقل من اثنين أوقية من القمامة لكل عميل تمت خدمته -- أقل من ما يتم توليده من وجبة نموذجية في المنزل.


يتم انتقاد التغليف البلاستيكي بشكل روتيني لأنه لا يتحلل في مدافن القمامة، بعكس معظم طرق التعبئة والتغليف الأخرى، كما اكتشف ويليام راثجي، عالم الآثار في جامعة أريزونا، من تنقيبه في مدافن القمامة، وجد راثجي أن الورق والكرتون والمواد العضوية الأخرى - في حين أنها قابلة للتحلل من الناحية الفنية - تميل إلى أن تبقى سليمة في الحدود الخالية من الهواء من المكب، هذه المواد المحنطة في الواقع تستخدم مساحة أكبر في المكب من التغليف البلاستيكي، والتي كانت تصبح أصغر كلما طورت الشركات مواد أرق وأقوى، علب العصير المصنوعة من الكرتون تأخذ نصف المساحة التي تحتلها الزجاجات التي تحل محلها في المكب؛ لأن 12 من أكياس البقالة البلاستيكية يناسبها الفراغ الذي يشغله كيس ورقي واحد.


نفاياتنا سوف تقوم بدفننا، عرضت ملحمة موبرو باعتبارها نذير نحس لندرة المكبات في المستقبل، لكنها في الواقع تمثل تخوف قصير الأمد ناجم عن اللوائح البيئية الجديدة، فكما اضطرت مقالب البلديات القديمة إلى الإغلاق في الثمانينيات، كان على المدن أن ترسل القمامة في أماكن أخرى وتدفع أسعار أعلى لمساحة المكب الشحيحة، ولكن الأسعار المرتفعة، وعلى نحو متوقع، شجعت الشركات على فتح مكبات ضخمة جديدة، مما أدى في بعض المناطق إلى حدوث فوضى أدت إلى اندلاع صراعات خفض الأسعار، وعلى مدى السنوات القليلة الماضية كانت مدافن القمامة في الجنوب والغرب الأوسط تتنافس على القمامة من منطقة نيويورك، وأصبح شحن القمامة أقل تكلفة من دفنها محليا.


امريكا اليوم لديها قدر كبير من مساحة المدافن أكثر مما كان عليه قبل 10 سنوات. فمدافن القمامة شحيحة في أماكن قليلة، لا سيما في شمال شرق البلاد، ويرجع ذلك جزئيا إلى الواقع الاقتصادي المحلي (الأراضي المفتوحة - الغير مطوقة بحواجز - مكلفة بالقرب من المدن) ولكن بسبب السياسة المحلية أساسا قام علماء البيئة بمنع فتح مدافن قمامة جديدة بعرض خرافة أخرى. . . .


القمامة التي لدينا سوف تسممنا. من خلال الإشارة إلى قنال الحب، جعلت ديترسدورف المدافن تبدو مثل "مستنقع اليأس"، مستنقع بونيان الرهيب، ولكن ليس من المنصف مقارنة مدافن القمامة البلدية الحديثة ب"قنال الحب"، والذي هو مستودع صناعي قديم مليء بتركيزات كبيرة من المواد الكيميائية السامة التي تسربت في الأرض عندما كانت المدرسة موجودة، وبغباء، بنيت على الموقع. (على الرغم من ذلك، ليس من الواضح أن أي من تلاميذ المدارس مات مسموما، والدراسات العلمية الشاملة حول قنال الحب لم تكتشف أي زيادة في معدلات السرطان).


أما مدافن القمامة البلدية اليوم فتمتلئ في الغالب بمواد غير ضارة مثل الورق ونفايات الحظائر وحطام البناء، وتحتوي على كميات صغيرة من النفايات الخطرة مثل الرصاص والزئبق، ولكن الدراسات وجدت أن هذه السموم تبقى محاصرة داخل كتلة القمامة حتى في مقالب القديمة وغير المبطنة التي تم بناؤها قبل اللوائح الصارمة اليوم، لذلك ليس هناك ما يدعو للقلق بشأن مدافن القمامة الحديثة، والتي بموجب القانون الاتحادي يجب أن تبطن بالطين والبلاستيك، وتكون مجهزة بأنظمة صرف وتجميع الغاز، وتغطي يوميا بالتربة ويتم رصد التسرب تحت الأرض بانتظام.


ولا يستطيع المشغلون الصغار الذين يديرون مقالب البلديات القديمة توفير هذه الضمانات، وهذا هو سبب تحرك الشركات، وفتح مرافق ضخمة قد تخدم نصف دولة، وعادة في منطقة ريفية مع عدد قليل من الجيران. إنها استراتيجية بيئية حكيمة توفر فرص عمل للمجتمعات الريفية، وهذا هو السبب في أن بعضهم ينافس لجذب مدافن جديدة، غير أن توافر حيز المكب في الريف قد خلق وضعا محرجا للمدن الملتزمة ببدائل أكثر تكلفة مثل برامج إعادة التدوير والمحارق، ولقد استجاب علماء البيئة بواجب وهمي. . . .


وعلينا أن نحقق استقلالية القمامة. عندما أخبرت ديترسدورف الأطفال أن مساحة المكبات كانت تنفد من مدينة نيويورك، كانت محقة من الناحية الفنية، وقد وعد العمدة جولياني والمحافظ باتاكي جزيرة ستاتن بأن مكب النفايات البلدية الذي بها سيغلق في غضون خمس سنوات، وليس هناك مكان منطقي في المدينة لوضع واحد جديد، ولكن لماذا يجب على المدينة استخدام المكب المحلي؟ لماذا نفترض أن على سكان نيويورك التزام أخلاقي بالتخلص من نفاياتهم بالقرب من منازلهم؟ وقد تم شحن معظم المواد إلى المدينة من المصانع والمزارع في أماكن اخرى، ما هو الخطأ في شحنه مرة أخرى ليتم دفنه في أماكن بها أرض مفتوحة؟


يقول جيمس ديلونج، وهو باحث مساعد في معهد المشاريع التنافسية في واشنطن: "لا أفهم لماذا يعتقد أي شخص أن مدينة نيويورك لديها أزمة قمامة لأنها لا تستطيع التعامل مع كل نفاياتها، مع هذا النوع من المنطق، عليك أن تستنتج أن مدينة نيويورك لديها أزمة غذائية لأنه لا يمكن أن تنمو جميع الخضروات التي يحتاجها شعبها ضمن حدودها، لذلك يجب أن تتحول حديقة سنترال بارك إلى مزرعة يقتصد في استهلاك سكان نيويورك من الخضروات لما يمكنهم أن يزرعوها هناك "، وقد هدد بعض السياسيين في ولايات أخرى بوقف استيراد نفايات نيويورك -- إنها طريقة سهلة لإغراء شوفينية (المغالاة في الوطنية) بعض الناخبين -- ولكن في حالة عدم نجاح ذلك، فإنهم لن يكونوا قد قاموا إلا بحرمان ناخبيهم من الوظائف وعائدات الضرائب.


نحن نشقي الأجيال القادمة بنفاياتنا. تظهر شريحة ديترسدورف الإنتاج السنوي لنيويورك من القمامة- 15 كتلة مربعة بارتفاع 20 طابقا، بدت مخيفة لأن القمامة كانت غير مضغوطة وتحتل حيزا في وسط المدينة، ولكن فكر في وجهة نظر مختلفة - وجهة نظر وطنية طويلة الأجل. أ. كلارك وايزمان، وهو خبير اقتصادي في جامعة غونزاغا في سبوكان، واشنطن، أنه إذا كان الأميركيون سيحتفظون بمعدلات توليد القمامة الحالية لمدة 1000 سنة، وإذا وضعت جميع القمامة في مكب نفايات بعمق 100 ياردة، فبحلول عام 3000 هذا سوف تملأ كومة القمامة الوطنية قطعة مربعة من الأرض تساوي 35 ميلا من كل جانب.


هذا لا يبدو عبئا ثقيلا كبيرا في بلد بحجم أمريكا، ولن تحتل هذه القمامة سوى 5 في المائة من المساحة المطلوبة للمجموعة القومية من الألواح الشمسية التي يقترحها علماء البيئة، وسيتسع مكب النفايات الألفي لعشر الواحد في المائة من نطاق الأرض المتاحة الآن للرعي في الولايات المتحدة القارية، وإذا كان لا يزال يؤلمك التفكير في حرمان الأجيال القادمة من هذه الخمسة وثلاثين ميلا المربعة، تذكر أن الخسارة ستكون مؤقتة فقط، وفي نهاية المطاف، ومثل مدافن القمامة السابقة سيتم تغطية أكوام من القمامة بالعشب وتصبح إضافة ضئيلة للمئة وخمسين ألف (150،000) ميل مربع من أرض الحدائق الخاصة بالشعب.


نحن نهدر الموارد الطبيعية التي لا يمكن تعويضها، نعم، لقد تم قطع الكثير من الأشجار لصنع صحيفة اليوم، ولكن ربما حتى تتم زراعة المزيد من الأشجار في مكانها، فذخيرة أمريكا من الأخشاب تتزايد منذ عقود، والغابات في البلاد لديها ثلاثة أضعاف الخشب اليوم مما كانت عليه في عام 1920. "الخشب لا ينفد من عندنا الخشب، فلماذا نحن قلقون كثيرا حول إعادة تدوير الورق؟" يسأل جيري تايلور، مدير دراسات الموارد


الطبيعية في معهد كاتو "الورق هو منتج زراعي مصنوع من أشجار تزرع خصيصا لإنتاج الورق، والعمل على الحفاظ على الأشجار عن طريق إعادة تدوير الورق يشبه العمل على حفظ أعواد الذرة من خلال خفض استهلاك الذرة".


بعض الموارد، بالطبع، لا تنمو مرة أخرى، وقد يبدو من الحكمة أن تقلق بشأن استنزاف مخازن الأرض المحدودة من المعادن والوقود الأحفوري، ظهر ذلك بالتأكيد خلال أزمة النفط في 1970، عندما وضعت فلسفة إعادة التدوير الحديثة، ولكن الخوف بخصوص النفط كان مؤقتا، تماما مثل كل المخاوف السابقة حول نقص الموارد، وقد ظلت تكاليف الموارد الطبيعية المتجددة وغير القابلة للتجديد آخذة في الانخفاض منذ آلاف السنين، فقد أصبحت أقل ندرة بمرور الزمن لأن البشر قد وجدوا باستمرار إمدادات جديدة أو استحدثوا تكنولوجيات جديدة، فقبل خمسين عاما، على سبيل المثال، قيل أن القصدير والنحاس معرضان لخطر الاستنزاف، وحث المحافظون على البيئة على إعادة التدوير الإلزامي لهذه المعادن الحيوية وتقنينها بحيث لا تحرم الأجيال القادمة من حاويات الأغذية وأسلاك الهاتف، ولكن اليوم القصدير والنحاس أرخص من أي وقت مضى، ومعظم الحاويات الغذائية لا تستخدم أي قصدير. المكالمات الهاتفية تسافر عبر كابلات الألياف البصرية المصنوعة من الزجاج، والذي هو مصنوع من الرمال - وكان على الرمل أن ينفد في أي وقت مضى من العالم، ويمكننا الاستغناء عن الأسلاك تماما باستخدام الهواتف الخلوية.


المورد الوحيد الذي يصبح أكثر كلفة باستمرار هو الوقت البشري: فتكلفة العمالة ترتفع لقرون، وساعة العمل اليوم تشتري كمية من الطاقة أو المواد الخام أكبر من أي وقت مضى. وبالنسبة للإقتصاديين، فإنه من المفيد أن تستهلك العمالة البشرية لإنقاذ المواد الخام التي هي رخيصة اليوم وربما تكون أرخص غدا، وحتى معهد وورد واتش، وهو مجموعة بيئية تؤيد إعادة التدوير بشدة، وكثيرا ما أصدر تحذيرات بشأن الموارد المتضائلة للأرض، قد أُقنِعَ بأنه لا يوجد نقص متوقع في معظم المعادن، وسجل تقرير ل"وورلدووتش" أن "مسألة الندرة ربما لم تكن أبدا المسألة الأهم."


فكون إعادة التدوير أفضل من الرمي بعيدا، تلك هي الخرافة الأكثر حداثة، والتي لا تزال شعبية حتى بين أولئك الذين لم يعودوا يؤمنون بأزمة القمامة بعد الآن، وحتى هذه اللحظة، يعترف العديد من الخبراء والمسؤولين العموميين بأن أمريكا تستطيع ببساطة دفن قمامتها، ولكنهم يعترضون على هذا الخيار لأنها تجعل النفايات تنحرف عن برامج إعادة التدوير، وقد أصبح إعادة التدوير، الذي كان مبررا في الأصل بوصفه الحل الوحيد لمشكلة وطنية يائسة، هدفا في حد ذاته - وهو هدف بالغ الأهمية إلى الحد الذي يوجب علينا أن نحافظ على المشكلة الأصلية، كما لو كان بطل "رحل الحاج"، بعد أن أبلغ أنه يمكن إسقاط حمله المخزي في مكان ما على الطريق، أصر على التشبث به فقط حتى يتمكن من مواصلة الحج للتخلص منه.


لماذا من الأفضل إعادة التدوير؟ المبررات المعتادة هي أنه يوفر المال ويحمي البيئة. هذا الأمر معقول حتى تبدأ فعلا التعامل مع القمامة.


 
 


 




اكتشافات الموكراكرز"كاشفو الفضائح"

توقعت خطة عام 1992 أن تحقق المدينة صافي ربح من إعادة التدوير. وتختلف تجربة الإدارة حتى الآن في تنفيذ برنامج إعادة التدوير عن افتراضات الخطة.


 


 


الخطة الشاملة لإدارة النفايات الصلبة لعام 1996 لإدارة الصرف الصحي في مدينة نيويورك

تخسر مدينه نيويورك الاموال في كل مره تقوم فيه جماعات الصرف الصحي بتجميع الزجاجات والعلب الملقاة على الرصيف ويستنفذ برنامج اعاده التدوير الموارد حيث يتطلب البرنامج المزيد من المديرين وحملات مستمرة من العلاقات العامة لتشرح ما يجب ان تفعله مع المنتجات المختلفة -  مثل اعاده تدوير اواني الحليب وليس علب كرتون الحليب والبطاقات المفهرسة وليس الورق المقوي. ما زال لا يعلم معظم سكان نيويورك هذه القواعد وهذا يتطلب من وكلاء التنفيذ من فحص القمامة واصدار تذاكر المخالفات. الأهم من ذلك كله، فإنه يتطلب طواقم جمع إضافية لجمع النفايات وشاحنات لنقلها. يعد تجميع طن من المواد القابلة لأعاده التصنيع أكثر تكلفه ثلاث مرات عن تجميع طن من النفايات لان الطواقم تقوم بانتقاء أقل مواد في كل محطه. تنفق المدينة حاليا 200 دولار عن كل طن من الزجاج والبلاستيك والمعدن الذي يتم تسليمه من قبل الشاحنات إلى الجهات الخاصة بأعاده التدوير أكثر مما كانت تنفقه لحرق تلك المواد في مدفن النفايات.


وأعرب المسؤولون عن أملهم في استرداد هذه التكلفة الإضافية عن طريق بيع المواد، ولكن سعر السوق للطن لم يكن يقترب ابدا لل 200 دولار. في الواقع انه نادرا ما قد يصل إلى الصفر. تطلب عادتا شركات اعاده التدويرالخاصة رسوما لان تكاليف عمليات التدوير تزيد عن ناتج سعر بيع المواد المعاد تدويرها. وبالتالي بعد ان فقدت بالفعل المدينة 200 دولار لتجميع طن من هذه المواد يجب عليها أيضا دفع 40 دولار أخرى تكلفه التخلص منها.


يكلف برنامج اعاده التدوير من 50 لي 100 مليون دولار سنويا وهي عباره عن الاموال القادمة من ميزانيه المدينة وتشمل أيضا اعمال فرز النفايات والتي يقوم بها الملايين من سكان مدينه نيويورك في منازلهم كل أسبوع فكم سيكون على المدينة إنفاقها إذا لم تتمكن من الاعتماد على العمل الجبري؟ صحيح، قد يكون بعض الناس سعداء للقيام بهذا العمل مجانا لأنها تعتبر عملية فرز القمامة هو نشاط يرتقي بأخلاق جميع افراد الأسرة. لكن الكثير يرفضون ان يتبعوا القانون ويبدو ان لديهم نظره أكثر تقليديه لعمليه فرز القمامة انها يجب ان تتم في مقابل المال وبعد ذلك عن طريق طبقات المجتمع الفقيرة فقط.


حاولت تقدير قيمه فرز القمامة التي يقوم بها سكان نيويورك عن طريق تمويل تجربه بواسطه ملاحظ محايد "طالب من جامعه كولومبيا ليس لديه اهتمام بالغ بعمليه اعاده التدوير". احتفظ بسجل العمل الذي قام به خلال أسبوع امتثالا لقوانين اعاده التدوير في نيويورك. واستغرق الأمر ثماني دقائق خلال الأسبوع لفرز وشطف وتسليم أربعة رطل من العلب والزجاجات إلى قبو المبني. وإذا دفعت المدينة هذا العمل بأجر حراسة نموذجي(12 دولارا في الساعة)، فإنها ستدفع 792 دولارا في تكاليف العمالة المنزلية لكل طن من العلب والزجاجات التي يتم جمعها. وماذا عن المساحة الإضافية التي تشغلها وعاء إعادة التدوير في المطبخ؟ يجب أن تأخذ على الأقل قدم مربع، والتي في نيويورك يكلف ما لا يقل عن 4 $ في الأسبوع للإيجار. إذا قامت المدينة بدفع مقابل هذه المساحات الشاغلة ستبلغ التكلفة 2000 دولار تقريبا على كل طن من المواد القابلة لأعاده التدوير. يضاف هذا الرقم إلى تكاليف العمالة المنزلية، بالإضافة إلى ما تنفقه المدينة بالفعل على برنامج جمعها، ويبلغ مجموعها أكثر من 3000 دولار لطن من الخردة المعدنية والزجاج والبلاستيك. بهذا السعر، يمكنك العثور على طن واحد من تلك المواد في الكثير من السيارات المستعملة -، على سبيل المثال " تويوتا تيرسل"- وتقودها إلى منزلك.


وفي العام الماضي، أدى الارتفاع المفاجئ في سعر السوق للمواد المعاد تدويرها إلى ظهور مقدار وفير من المواد التي وصلت أخيرا إلى إعادة التدوير. وفي وقت ما، كانت نيويورك تبيع صحفها القديمة مقابل 150 دولارا للطن، وهو ما يكاد يكون كافيا للتعويض عن التكاليف الإضافية لبرنامج إعادة تدوير الورق. لكن تراجعت أسعار الصحف المطبوعة إلى المستويات المألوفة: وقامت مدينه نيويورك مره أخرى بالدفع للأشخاص الذين يقوموا بأعاده التدوير لتأخذ جرائدها، واستقال المسؤولون الرسميون للمدينة بسبب خساره الكثير من الاموال في عملية اعاده التدوير. ونتيجة لدعوى قضائية من قبل أعضاء مجلس المدينة ومجلس الدفاع عن الموارد الطبيعية، كانت المدينة تحت أمر المحكمة لجمع كميات متزايدة من المواد القابلة لإعادة التدوير لتحقيق الأهداف المنصوص عليها في القانون. ووعد المسؤولون في المدينة بالامتثال لأحكام القضاء من خلال توسيع برنامج إعادة التدوير وتأسيس برنامج منفصل في المدارس العامة، ولكنهم ما طلو بسبب عدم رغبتهم في زيادة عجز الميزانية.


ويدعي المسؤولون في بعض المدن أن برامج إعادة التدوير عن طريق صناديق القمامة المتمركزة على جانبي الطريق أرخص من دفن القمامة في مدفن النفايات، وهو ما يمكن أن يكون صحيحا في الأماكن التي تكون فيها رسوم مكب النفايات مرتفع، وأن تكاليف التحصيل ليست باهظة كما هي الحال في نيويورك. ولكن المسؤولين الذين يدعون أن برامج إعادة التدوير يوفر المال في كثير من الأحيان لم يقوموا بحساب التكاليف كامله. يقول شاز ميلر، محرر مساهم في صحيفة تايمز، وهي صحيفة تجارية: "لقد استخدم الكثير من البرامج، وخاصة في السنوات الأولى، اقتصاديات المال المزيف لتبرير إعادة التدوير". "لقد كان هناك تعصب ديني مسيحي ادي إلى ذلك ويرغب الشعب الامريكي في برنامج اعاده التدوير ولكن يجب ان نفعل ذلك بطريقه صحيحه يجب ان نتعامل معه كبيزنس وليس كموضوع ديني.


أجرت جمعية النفايات الصلبة في أمريكا الشمالية، وهي رابطة تجارية لمسؤولي إدارة النفايات بالبلدية بعمل دراسة تمولها الحكومة الاتحادية ووجدت ان برامج إعادة التدوير لم تكن تعمل بشكل جيد. وقد أجرت الدراسة تحليلا مضنيا للتكاليف في ست مجتمعات محلية (مينيا بوليس؛ بالم بيتش، فلا؛ سياتل؛ سكوت سديل، أريز؛ سيفير فيل، تين، سبرين فيلد، ماس). ووجدت أن جميع برامج إعادة التدوير ماعدا برنامج اعاده تدوير صناديق القمامة المتمركزة على جانبي الطريق، وجميع عمليات التسميد ومحارق النفايات إلى طاقة، زادت من تكلفة التخلص من النفايات. وكان الاستثناء هو برنامج مدينه سياتل" لصناديق القمامة المتحركة المتمركزة على جانبي الطريق" الذي كان أرخص قليلا - بنسبة واحد في المائة بدلا من وضع القمامة في مكب النفايات.) وقد توصلت الدراسات في المدن الأوروبية إلى استنتاجات مماثلة. وقد كان إعادة التدوير غير مربح في ألمانيا، التي كان برنامجها الوطني أقل كفاءة من نيويورك.


يقول ويليام فرانكلين، المهندس الذي أجرى دراسة قوميه لتكاليف إعادة التدوير للمجموعة غير الهادفة للربح (مجموعه فلنحافظ على امريكا جميله): "علينا أن ندرك إعادة تدوير الأموال تكلف الكثير من الاموال". ويقدر أن أسعار إعادة التدوير لصناديق القمامة المتحركة المتمركزة على جانبي الطريق، عادة ما تضيف 15٪ إلى تكاليف التخلص من النفايات، وأكثر من ذلك إذا كانت المجتمعات المحلية أكثر طموحا.


استنتج فرانكلين وباحثين آخرين ان اعاده التدوير على الاقل توفر الطاقة وتقلل من كميه الوقود المستهلكة -- في حين أن إعادة تدوير المواد القابلة لإعادة التدوير يعوضها وفورات في الطاقة من تصنيع ورق أقل جوده والزجاج والمعادن. يقول ريتشارد دينيسون، أحد كبار العلماء في صندوق الدفاع البيئي، الذي يحسب الفوائد الإيكولوجية لإعادة التدوير: "إن النتيجة الصافية لإعادة التدوير هي انخفاض استهلاك الطاقة وانخفاض انبعاثات الهواء والمياه الملوثين". ولكن هناك طرق أكثر وضوحا وأقل تكلفة للحد من التلوث. يعتبر برنامج إعادة التدوير هو وسيلة فوضوية كمحاولة لمساعدة البيئة. فلنأخذ في عين الاعتبار بعض الأسئلة الني قد تبدو اجابتها واضح للتوعية البيئية.


هل يمكن عند اضافه رسوم 5سنت على المشروبات الغازية ان تساعد البيئة؟ وتشجع الودائع الإلزامية إعادة التدوير والحد من القمامة، ولكن هذه البرامج تنفق عادة 500 دولار لكل طن من العلب والزجاجات التي يتم جمعها، مما يجعل إعادة التدوير تبدو بمثابه صفقه وقد أثبتت الدول التي ليس لديها ودائع إلزامية - مثل تكساس وواشنطن - أن الطريقة الأكثر فعالية للحد من القمامة هي تعيين مجموعات من عمال النظافة، والتي تلتقط أكثر بكثير من مجرد زجاجات وعلب. يستهلك إعادة التدوير الأموال التي يمكن استخدامها لجهود التنظيف الأخرى: عندما بدأت إدارة الصرف الصحي في نيويورك برنامجها لإعادة التدوير، فإنه قلل من العناية بتنظيف الشوارع.


هل الأكواب والاطباق القابلة لإعادة الاستخدام أفضل من المستهلكات ذات الاستخدام الواحد؟ قد يبدو القدح السيراميك خيارا أكثر حكمة من كوب مصنوع من البولسترين أو السفنج، وتعد الرغوة محظورة من قبل الحكومات المحلية التي لديها واعيا بيئيا. ولكنها تحتاج إلى طاقة أكثر بكثير لتصنيع القدح، ثم غسلها يستهلك المزيد من الطاقة (ناهيك عن الماء). وفقا لحسابات مارتن هوكينغ، الكيميائي في جامعة فيكتوريا في كولومبيا البريطانية يجب عليك ان تستخدم القدح ل 1000 مره لكي يوازي معدل استهلاك الطاقة لدي الكوب "إذا انكسر المج بعد ما شربت به قهوه لي 900 مره فهذا أفضل بكثير من ان تستهلك 900 كوب بولسترين " وأظهرت الدراسات في المطاعم الأثار البيئية الفورية: متوسط عدد الكائنات البكتيرية على الكؤوس القابلة لإعادة الاستخدام والاطباق وأدوات الطعام أكثر بي 200 مرة من تلك المواد التي تستهلك لمره واحده.


هل يجب علينا اعاده تدوير الجرائد اليومية؟ حفظ شجرة هو نعمة مختلطة. عندما يكون هناك طلب أقل على لب الخشب الخام، من المرجح أن تبيع شركات الأخشاب بعض مزارعها الشجرية - ربما إلى متعهدي اعمال المقاولات ويعد القليل من لب الخشب الخام بمثابه تلوث أقل في مصانع الورق في بلد الأخشاب، ولكن عمليات إعادة التدوير تخلق تلوثا في المناطق والتي يتأثر بها عدد كبير من الناس: كالأبخرة والضوضاء من شاحنات جمع النفايات الصلبة والحمأة من المطاحن التي تزيل الحبر وتحول الورق إلى اللب. ويؤدي إعادة تدوير ورق الصحف إلى خلق المزيد من تلوث المياه من صنع الورق الجديد: فبالنسبة لكل طن من ورق الطباعة المعاد تدويره، يتم إخراج 5000 جالون إضافي من مياه الصرف الصحي.


وتصبح تحليلات التكلفة والفوائد للمنتجات الفردية مربكة جدا حتى إن اشد الناس مناصره للبيئة ضجرو وتوقفوا عن ذلك بعد سنوات من الدراسات والمناقشات حول المزايا البيئية من القماش مقابل حفاضات الأطفال ذات الاستخدام لمره واحده، قررت بعض المنظمات البيئية أخيرا أنها لا تستطيع أن تقرر؛ نصح الآباء والأمهات لاختيار الأفضل لهم هذه المشورة المعقولة يجب أن تمتد إلى منتجات أخرى. ومن شأن ذلك أن يجعل الحياة أكثر بساطة للجميع، ولكن من المحتمل أن تعود بالنفع على البيئة. عندما يتبع المستهلكون خياراتهم، فإنهم يسترشدون بالغير معقد، وغالبا ما يكون الافضل، ومقياس الأثر البيئي للمنتج هو سعره.


أكواب البولسترين رخيصة لأنها تتطلب القليل من الطاقة والمواد لتصنيع - دون قراءة تحليل الكيميائي، هل يمكن أن نستنتج من انخفاض سعر الكأس أنه استخدام فعال للموارد الطبيعية. وبالمثل، فإن الأسعار المدفوعة لمواد الخردة هي مقياس لقيمتها البيئية كمواد قابلة لإعادة التدوير. حقق خردة الألومنيوم ارتفاع في سعره لأن إعادة تدويره يستهلك طاقة أقل بكثير من تصنيع الألومنيوم الجديد. يخبرك السعر المنخفض المدفوع للزجاج الملون الخردة بأنك لن تحافظ على الموارد القيمة من خلال إعادة تدويرها. وفي حين أن السعر ليس مقياسا مثاليا للأثر البيئي، ولا سيما في البلدان التي يكون فيها المصنعون أحرارا في التلوث، فإن سعر المنتج الأمريكي عادة ما يعكس تكلفة الامتثال للوائح البيئية الصارمة. انها عموما دليل أكثر موثوقية من الأحكام الأخلاقية البديهية أو النظريات المجردة حول ما هو جيد لهذا الكوكب.


يمكن للباحث في الجانب النظري أن يجادل منطقيا بأن لديك التزاما بإعادة تدوير ليس فقط ورقة في هذه المجلة ولكن أيضا السلع الأساسية. كموارد غير متجدده، أليس من الناحية النظرية الصلب أثمن من الورق؟ ألا يجب أن تأخذ كل من التيلة إلى تاجر المعادن الخردة أو، أفضل من ذلك، إعادة استخدامها في دباستك الخاصة بك؟ ولكن إذا نظرتم إلى انخفاض سعر المواد الأساسية الجديدة - وحقيقة أن تجار الخردة لا يهرولون لشراء المواد الأساسية المستخدمة - يمكنك أن ترى أنه مضيعة للوقت للقلق حول الأجيال القادمة ينفد من المواد الأساسية. وكثيرا ما تجاهل محبون إعادة التدوير مثل هذه الإشارات، ويفضلون البرامج القائمة على القواعد بدلا من الأسعار، وأنها قد تؤذي قضيتهم الخاصة. لقد غاب عن الحل الواضح لمشاكل القمامة في أمريكا - وهو الحل الذي ينبغي أن يكون معترف به من واحد من النصوص البيئية المؤثرة.


مأساة التخلص من النفايات

يمكن العثور على الأساس الفلسفي للحركة البيئية الحديثة في "مأساة المشاع"، وهو مقال صدر عام 1968 من قبل عالم البيئة غاريت هادرن. هو المثل عن المراعي العامة في القرية، والمشاعات، التي هي مفتوحة مجانا لأبقار الجميع. ولأنه لا يوجد أي قروي لديه حافز شخصي لتقييد حجم قطيعه، فإن القطعان ما زالت تنمو، وفي نهاية المطاف يؤدي الرعي الجائر إلى تدمير المشاع. والمثل هو نموذج مفيد للمشاكل البيئية العديدة التي يتضرر فيها الصالح العام بسبب أفراد يتصرفون من مصلحة ذاتية انانيه (مثل الإفراط في صيد الأسماك في المحيطات أو تلوث الغلاف الجوي). وهو ينطبق بشكل جيد في حاله النفايات في العديد من المجتمعات حيث تم التعامل مع التخلص من نفايات المدينة وتعامل تاريخيا كمشاعات.

هناك طريقتان لتجنب مأساة المشاع، كما يشرح مقال هاردين. الأول هو تحويل المشاع إلى ملكية خاصة، وتقسيم الأرض بحيث يمتلك كل رعاة قطعة من المراعي ولديه حافز شخصي على عدم تخريبه. والثاني هو وضع قواعد تحد من عدد الماشية في المشاع. يعد هذا النهج، القواعدالحكومية، هو الحل الأكثر وضوحا لبعض المشاكل البيئية المعقدة، وخاصة تلك التي تشمل المشاعات العالمية مثل المحيطات أو الغلاف الجوي. ولكن القمامة ليست واحدة من هذه المشاكل المعقدة.


وتعتبر مأساة المشاع هي مشكلة بسيطة يسهل حلها بشكل أفضل مع النهج الأول: المسؤولية الخاصة. تعد قمامتك ملكا خاصا لك بالفعل. وتقع مسؤوليه التخلص منها عليك يجب عليك أن تدفع للتخلص قمامتك - ويجب أن تدفع أي ثمن ما يلزم لضمان أن القمامة الخاصة بك لا تسبب مشاكل بيئية لأي شخص آخر. ويبدو أن الدفع مقابل جمع القمامة السكنية تعد فكرة جذرية في نيويورك ومدن أخرى حيث يتم إخفاء هذه التكاليف في الضرائب العقارية، ولكنه يتم بالفعل في آلاف المجتمعات، بما في ذلك مدن مثل مينيا بوليس وسان فرانسيسكو وسياتل. كما أنها ممارسة نموذجيه للمؤسسات التجارية في نيويورك وأماكن أخرى. تحاسب بعض المدن طبقا لي حجم أو عدد الاكياس أو علب القمامة المستخدمة والبعض بدأ بتجربة المحاسبة بالرطل.


وبمجرد ان تحول الناس إلى نظام الدفع حسب معدل مقدار النفايات المستهلكة اصبحوا يستهلكوا نفايات أقل ---عادة ما يقل عن 10 إلى 15 في المائة على الأقل. لكن بعض المحلات تعامل بشكل مختلف حيث البعض تأخذ اسمائهم من صندوق البريد الغير مرغوب فيها والبعض الاخر يقوم بأعاده التدوير فبدلا من اتباع (أو تجاهل) القواعد والأهداف الغامضة التي يضعها السياسيون، فإنهم متحمسون شخصيا لمعرفة ما يستحق دفعه لنبذه وما يستحق تحويله إلى سلة إعادة التدوير. أولئك الذين يرغبون في إعادة تدوير لأسباب روحية يمكن القيام بذلك؛ والبعض الآخر يمكن أن يعيد تدوير كل ما يجعلها اقتصادية بالنسبة لهم. إذا أصبح نظام الدفع حسب معدل مقدار النفايات المستهلكة أمرا شائعا في كل مكان، فلن تكون هناك حاجة لقوانين واهداف والإرشادات الأخلاقية لأعاده التدوير. يقول لين سكارليت، نائب رئيس قسم الأبحاث في مؤسسة "ريسون فونداتيون"، الذي درس أنظمة الدفع مقابل مقدار النفايات المستهلكة: "ببساطة في وضع يحركه السوق، سيظل الناس يعيدون تدوير النفايات وفقا لما هو منطقي في منطقتهم". "في معظم الأماكن أنها ستدفع لإعادة تدوير علب الألومنيوم، الورق المقوى المموج وورق المكتب. وسوف يكون هناك الكثير من الصحف وبعض الزجاج الشفاف يمكن إعادة تدويره. ولكن الناس لن يلبوا الأهداف العالية التي تحددها القوانين. ولن ينزعجوا من بعض الأشياء الملزمون بها اليوم، مثل الورق المختلط وبعض المواد البلاستيكية ".


ولا يعترض علماء البيئة بالضرورة على إصلاحات السوق الحرة للنفايات، فقد دعموا بعض نظم الدفع مقابل مقدار النفايات المستهلكة، ولكنهم يبذلون الكثير من الجهد من أجل برامج ولوائح إعادة التدوير الحكومية. وقد اختاروا بالغريزة الحل الثاني لهاردن. ويرجع ذلك جزئيا إلى أيديولوجياتهم - فإن العديد من علماء البيئة يثقون في الأنظمة الحكومية أكثر من قوى السوق - ولكن هناك أيضا سبب آخر. ويستمد قادة حركة إعادة التدوير مكافآت نفسية ومالية من إعادة التدوير. وتقوم المجموعات البيئية بجمع الأموال وجذب أعضاء جدد من خلال حملاتهم لحظر "النفايات" ومنع فتح مدافن القمامة ويحصلون على التمويل من المصادر العامة والخاصة (بما في ذلك صناعة إعادة التدوير) للبحث وتعزيز إعادة التدوير. من خلال تحويل القمامة إلى قضية سياسية، خلق جماعه مناصري البيئية وظائف لأنفسهم كمحامين وجماعات ضغط سياسيين وباحثين ومربين وأوصياء أخلاقيين. قد يعتقد علماء البيئة حقا أنهم يساعدون الأرض، ولكنهم يضرون بالمصلحة العامة بينما يستفيدون شخصيا، تماما مثل رعاة الأبقار في القرية. هذه هي مأساة الحقيقية للتخلص من النفايات: إهدار الأموال العامة على برامج إعادة التدوير، والتنبيه العام ال غير ضروري حول مدافن القمامة.


ولكن لحسن الحظ، لم يصب كل مجتمع. بالنسبة لأولئك الذين يسعون إلى الحقيقة حول القمامة، وهناك جبل يبعد 300 ميلا إلى الجنوب من نيويورك وهذا يستحق السفر الطويل اليه.


ولمحت المدينة السماوية بعد طول انتظار.


ويعتبر التعليق الذي قاله ليني ما يلز من أكثر التعليقات المنطقية التي سمعتها من قبل حول موضوع النفايات كأن ننظر إلى جبل بالقرب من مزرعته. ويزرع ما يلز القمح ويربي خيول السباق المهجنة الأصيلة في مقاطعه مقاطعة تشارلز سيتي (فرجينيا) والتي يبلغ عدد سكانها 6000 ولديها اشاره مرور واحده. بجانب مزرعته، على بعد 20 ميلا جنوب شرق ريتشموند، يوجد مكب نفايات يستوعب 4000 طن من القمامة يوميا، وكثير منها من منطقة نيويورك. تنقل عربة خاصة القمامة من مطاعم مانهاتن. وتجلب سيارات السكك الحديدية محكمه الإغلاق النفايات البلدية من ضواحي نيو جيرسي.


بشكل مثير للدهشة تبقع بصعوبة هذه القمامة في المكان لقد ضللت الطريق إلى مكب النفايات وقدت سيارتي حول محيط الغابات المملوكة دون أن أدرك أن هناك قمامة مخبأة. وأخيرا شاهدت منظر الجبل من منزل مايلز، والذي يرتفع إلى 200 ياردة من حافة مدفن النفايات. وأشار إلى قمه الجبل البنيه التي ترتفع فوق اشجار الصنوبر. فوق أشجار الصنوبر. كانت قمه الجبل على ارتفاع 75 ياردة، وكانت المنحدرات السفلية مغطاة بالفعل بالعشب. وقال مايلز انه كان أحيانا ينزعج من الروائح والضوضاء الناجمة عن عمليات التفريغ، ولكن عموما اعتقد ان مكب النفايات كان جيدا للمقاطعة. وعندما سألته عما إذا كان يعترض على سكان نيويورك الذين يستخدمون مدينة تشارلز كموقع لدفن النفايات، هز مايلز رأسه وأوضح منطقه في جملة واحدة: أحضروا شيئا للحزب


قبل عشر سنوات، كانت مقاطعه تشارلز سيتي لديها قواسم مشتركه مشتركة مع نيويورك اليوم. لم يكن لديها المال لإصلاح مدارسها المتهالكة وكان اقتصادها راكدا، وكان معدل الضريبة من بين أعلى الدول، والحكومة أمرت بإغلاق مكب نفايتها القديم. الآن، بفضل مدافن النفايات الجديد، فإن المقاطعة لديها ضرائب أقل، ومدرسين أفضل أجرا، ومدارس رائعة. وتدفع شركة "تشامبرس ديفلوبمنت كومباني"، وهي شركة خاصة تعمل في مكب النفايات، رسوم مقاطعة تشارلز سيتي التي يبلغ مجموعها 3 ملايين دولار سنويا - بقدر ما تستهلكه المقاطعة من جميع ضرائبها العقارية. وقد خلق مكب النفايات فرص عمل، وكذلك ضرائبها المحدودة اجتذبت أعمال جديدة ومدارس الجديدة. ويوجد في الحرم الجامعي المدرسي الذي تبلغ مساحته 80 فدانا ثلاثة مبان مزودة بتكييف مركزي وكابلات من الألياف البصرية. وتحتوي المكتبة على 10، 000كتاب، وديسكات لليزر واسطوانات مدمجة وكل فصل في المدرسة الابتدائية لديه هاتف وجهاز كمبيوتر. وقد تم استخدام القاعة الجديدة من قبل فرق أوركسترا الرقص والرقص، التي كان في السابق لا يوجد مكان لأداء عروضها في المدينة.

إذا كان لديك الشعور بثقل الذنب من القمامة فأن مقاطعه تشارلز سيتي المكان الذي تستطيع ان تتخلص فيه من أعبائك. يمكنك أن تنظر إلى القمامة بطريقه ليني مايلز بإجلال واحترام: ليس كمسألة أخلاقية ولكن كمجتمع اقتصادي يتخلص سكان نيويورك من القمامة بتكلفة زهيدة؛ وأطفال مدينه تشارلز سيتي يحصلون على مدارس جديدة. لماذا يجب على سكان نيويورك إنفاق أموال إضافية لإعادة التدوير حتى يتمكنوا من تجنب هذه الصفقة المفيدة للطرفين؟ لماذا تجعل الآباء والأمهات المجهدين يشعرون بالذنب حول تناول الطعام في الخارج؟ لماذا ندرب الأطفال ليكونوا مفرزي قمامة؟ لماذا يجبر مدارس التواصل على إنفاق المال على برنامج إعادة التدوير عندما لا يزال لا يوجد جهاز كمبيوتر في الفصول الدراسية للعلوم؟

بعد عدة أسابيع من محاضرة ديترسدورف هناك، قلت لها عن مدارس تشارلز سيتي وسألت عما إذا كانت إعادة التدوير ضرورية جدا لتعليم سكان نيو يورك.


وقال ديترسدورف: "أتمنى أن ننفق المزيد من المال على أشياء أخرى في المدارس هنا"، ولا أعتقد أن إعادة التدوير لها أولوية أعلى من أشياء مثل أجهزة الكمبيوتر أو فصول تعليم الفنون ولكني سوف اجعل الكل على نفس مستوى الأهمية بالتأكيد، يجب أن يكون للأطفال الوقت لأشياء أخرى، للقراءة والكتابة والحلم. ولكن إعادة التدوير يمكن أن يكون مشروعا رائعا للأطفال والوالدين للقيام به معا. فهو يلهم العمل الإبداعي ويعلم دروسا قيمة "


ربما تكون على حق. ربما الوالدين والأطفال يروا بشكل صحيح القيمة غير الملموسة "المعنوية"من دروس إعادة التدوير. ولكن عندما يتابع الأطفال تعليمهم الأخلاقي، فهم يتعلمون التفكير في مصير الأرض، فلن يضر بهم أيضا أن يدرسوا مرة أخرى أن مشهد إعادة التدوير في كتاب "رحلة الحاج". إذا كان بونيان مسؤولا في مدارس اليوم، فقد يدعوه درسا في تحديد الأولويات. عزم الموكراكرز البخيل على كومه الأسمدة التي لديه والتي لم يلاحظ انها تحوم فوقه يعرض عليه ليبادله بالتاج السماوية الذهبية مقابل فسقه. ويلاحظ هذا المشهد من قبل الحاج، الذي يتشاور مع دليله يدعى المفسر.


"هذا هو شخصية رجل من هذا العالم، أليس هو سيئ يا سيدي؟ " يسأل الحاج.

"لقد قال هذا الحق"، ورد المترجم "، وظهرت له خطايا عقيدته". يشير المترجم إلى النفايات على أرض الواقع ويشرح بحزن للماكراكر، "الأشياء هنا تحسب الأشياء الوحيدة الأساسية". وقد نسي الماكراكر أن هناك أشياء مهمة في الحياة أكثر من اكتناز الموارد الطبيعية. أصبحت عملية إعادة التدوير لديه من أكثر الأشكال البدائية في عصر الماديات " عباده الماديات".

يقول المفسر " ان الأشياء الدنيوية عندما يصاحبها سلطه أو قوه تستولي على عقول الرجال فتحمل قلبه على هجره ربه".


صاح الحاج باكيا من الرعب.


"يا إلهي أرسلني بعيدا عن هذا الوحل".

الرابط مصدر المقال

مترجمين المقال