انخفاض معدل الوفيات بين عمال النظافة داخل أماكن العمل

طبقًا لأرقام الحكومة الاتحادية، انخفضت معدلات حالات الإصابة بين عمال جامعي النفايات والمواد المعاد تدويرها في أماكن العمل الخطرة في عام 2016 أكثر من العام المنصرم بشكل ملحوظ.

ووفقًا لإحصائيات مكتب العمل، كان عدد العاملين المصابين هو 31 حالة إصابة خطيرة أثناء فترة العمل في عام 2016 بمقارنة ب 33 حالة إصابة في عام 2015، وذلك يتساوى بمعدل الإصابة أثناء فترة العمل بنسبة 34.1 لكل 100000 عامل في عام 2016، حيث انخفضت تلك النسبة عن العام البائن بنسبة 38.8 للحالات المصابة.

وبالنسبة لمعدل حالات الإصابة، يشكل جمع النفايات والمواد المعاد تدويرها خامس أخطر مهنة في الولايات المتحدة، وأما الأرقام الفعلية لعدد الوفيات بين جامعي النفايات، فقد شهدت ثامن أخطر معدل للإصابات في عام 2016.

وأشادت مجموعة صناعة النفايات بالانخفاض الملحوظ، غير أنها ناشدت بسرعة زيادة نسبة الانخفاض. وعلى سبيل المثال، أعربت منظمة النفايات الصلبة بأمريكا الشمالية (منظمة النفايات الصلبة) عن قلقها بشأن معدل الإصابات المرتفع.

وأعلن المدير التنفيذي بمنظمة النفايات الصلبة ديفيد بيدرمان في بيانًا له، "لا يجب إضاعة الوقت للاحتفال".

وأدلى المدير والرئيس التنفيذي لمنظمة النفايات وإعادة التدوير الوطنية (منظمة النفايات وإعادة التدوير) داريل سميث في تصريحًا له، أعلن فيه عن مشاعر مماثلة قائلًا "ينبغي ذلك أن يقدم لصناعة النفايات حافز بسيط بأن الالتزام المؤسسي سيترك أثرًا لمجتمع آمن وقوي وكذلك عملياتها"، وأضاف بأن منظمة النفايات وإعادة التدوير لا تأخذ بالاعتبار أي وفاة بين جامعي النفايات مقبولة في صناعة النفايات.

وقال سميث " بأن نسبة الوفيات صفر ممكنة".


الرابط مصدر المقال

مترجمين المقال

May Aly

May Aly

@mayabbas89
May Aly

May Aly

@May_89