اقرأ عن بعض الأساليب البسيطة والفعالة لفصل المواد البلاستيكية المحتوية على إضافات خطيرة

نيودلهي/ سانت غالن، يوليو 2016: كجزء من مبادرة صناعات إعادة التدوير المستدامة (سري) في الهند، أجريت دراسة على أساليب منخفضة التقنية والتكلفة لتحديد وفصل المواد البلاستيكية التي تحتوي على مواد مضافة خطرة.
إن إعادة تدوير البلاستيك هو نشاط اقتصادي مهم في البلدان النامية والناشئة التي تشمل الآلاف إن لم يكن الملايين من الناس الذين يكون النشاط الرئيسي لهم هو خلق قيمة من النفايات البلاستيكية، وكثيرا ما يحدث هذا النشاط في ما يسمى بالقطاع غير الرسمي، الذي يتسم بانخفاض مستويات التنظيم والتكنولوجيا ورأس المال، فضلا عن عدم الامتثال للقواعد والأنظمة المتعلقة بالضرائب والحد الأدنى للأجور وسلامة العمال وحماية البيئة.

إعادة تدوير البلاستيك بشكل عام نشاط مستدام؛ فهو يتجنب إنتاج البلاستيك البكر من الوقود الحفري، وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون وطمر النفايات. ومع ذلك، قد تحتوي بعض الأجزاء من النفايات البلاستيكية على مواد خطرة وتتطلب معالجة محددة، وفي بعض حالات التدمير، مثل تلك الموجودة في النفايات الكهربائية والمعدات الإلكترونية (وي). 

وتشمل المضافات البلاستيكية الخطرة مثبطات اللهب المبرومة والمعادن الثقيلة، التي يمكن أن يكون التعرض لها له آثار صحية كبيرة، مثل السرطان، والأضرار التي لحقت بالجهاز العصبي والإنجابي، والتغيرات السلوكية.

وتهدف مبادرة إعادة التدوير في الهند إلى إزالة المواد البلاستيكية التي تحتوي على مواد مضافة خطرة من دورات المواد الثانوية من خلال نهج يشمل البحوث العلمية التطبيقية والشراكات التكنولوجية، مع إعادة التدوير الرسمية وغير الرسمية، والآليات القائمة على السوق، وتصميم وتنفيذ قواعد ومعايير فعالة. والخطوة الأولى اللازمة نحو التخلص من المواد البلاستيكية الخطرة من عمليات إعادة التدوير هي تطوير أساليب تسمح لإعادة التدوير بتحديد وفصل تلك اللدائن من التيار الرئيسي. وينبغي أن تكون هذه الأساليب بسيطة وقوية بما فيه الكفاية ليتم تنفيذها في البيئات غير الرسمية، حيث يحدث معظم إعادة تدوير البلاستيك.

جمع العلماء من "إمبا" عينات بلاستيكية من قطاع إعادة التدوير غير الرسمي في نيودلهي من أجل تحليل محتوى المواد الخطرة، وتقييم أساليب الفصل المحتملة فيما يتعلق بتطبيقها وسلامة وكفاءة القطاع غير الرسمي. 

ولاحظوا أن الإضافات الضارة، ولا سيما مثبطات اللهب البرومينية، توجد بتركيزات معينة في بعض قنوات إعادة تدوير البلاستيك غير الرسمية. 

مع النقص الحالي في الوعي والتكنولوجيات والحوافز لمزيد من العمليات السليمة، تلك الأجزاء البلاستيكية الخطرة تلوث التيار وقد ينتهي بها المطاف في التطبيقات الحساسة مثل اللعب وتغليف المواد الغذائية.

وتشير نتائج المختبر أن أساليب بسيطة جدا، مثل استخدام المياه المالحة في فصل البلاستيك من كثافة مختلفة، فعالة لفصل المواد البلاستيكية التي تحتوي على مثبطات اللهب البرومينية. وفي حين أن بعض هذه الأساليب تُستخدم بالفعل من قبل بعض الشركات لإعادة التدوير غير الرسمية، فإن الملاحظات والقياسات الميدانية تشير إلى أنه يمكن زيادة تحسين الفصل من خلال التدريبات والأدوات البسيطة.

وتبين هذه الدراسة بالتالي أنه من الممكن تقنيًا إزالة مثبطات اللهب البرومينية من المخلفات البلاستيكية في البيئات غير الرسمية حيث تتوفر تقنيات بسيطة بما فيه الكفاية، يمكن تطبيقها في البلدان النامية. 

يبدو أن الحلقة المفقودة هنا هو التنظيم، وتقترح شركة "سري" تنفيذ نظام "إعادة الشراء" الذي يعوض على نحو كاف إعادة التدوير لإزالة المواد البلاستيكية المحتوية على مثبطات اللهب البرومينية من سلسلة إعادة التدوير ويوفر قناة منفصلة لمعالجة كافية لمثبطات اللهب البرومينية.

الرابط مصدر المقال

مترجمين المقال